اشتوكة أيت باها.. فسحة للصيد تنتهي بفاجعة

لم يكن أستاذان، يعملان بالثانوية التأهيلية الحاج الحبيب بسيدي بيبي باقليم اشتوكة ايت باها، يعلمان بأن رحلتهما أمس السبت للصيد بالقصبة بواد ايصوح بنواحي شاطئ أكلو، ستكون آخر فسحة لهما بعد أن ماتا غرقا بالشاطئ المعروف بامواجه العاتية، حيث أكدت مصادر مقربة أن أمواج البحر جرفت الأستاذين إلى الأعماق، في حين نجا ثالثهم بأعجوبة بعد أن نجح في مقاومة الأمواج العالية واستطاع الوصول للشاطئ. وأكدت مصادرنا من عين المكان أن الضحيتين، أحدهما يعمل حارسا عاما والثاني أستاذا لمادة الفلسفة يعملان بنفس المؤسسة التعليمية، أما ثالثهم فهو تلميذ يتابع دراسته بذات المؤسسة، وهو الذي نجا من الفاجعة.
مصالح الوقاية المدنية والسلطات المحلية فور اخبارها بالامر حلت بعين المكان و باشرت فرقة إنقاذ عملية بحث وسط مياه المنطقة البحرية لانتشال جثتي الغريقين، حيث نجحت في انتشال جثة واحدة، فيما لايزال البحث جاريا عن الجثة الثانية، في حين تم نقل الناجي إلى المستشفى لتلقي العلاجات الأولية.

رسالة 24