الزمامرة ما بين إنتشار العربات وغياب المسؤولين

اش واقع- متابعة عثمان مرشد

أسئلة كثير هي تلك التي جائت نتيجة إنتشار العربات التي تجرها الدواب، أمام مرأى الجميع دون حسيب أو رقيب بل الأكثر من ذلك هو مرورها ودون خوف من السلطات من الشوراع الرئيسية لمدينة الزمامرة وفي مختلف الايام.

ويأتي هذا يالإضافة للفضلات التي تخلفها في شوارع المدينة طولا و عرضا .

وهنا يطرح سكان المدينة العديد من الأسئلة :

  • من يحمينا من تفشي العربات المجرورة بالدواب التي تشوه منظر المدينة رغم بؤسها…
  • من المسؤول عن مراقبتها ؟
    المجلس الجماعي ؟ ام السلطات المحلية ؟ ام الأمن الوطني ؟…