حسن ما نودع به نبيل فاروق قراءة في آخر روايته
M5znUpload
M5znUpload

حسن ما نودع به نبيل فاروق قراءة في آخر روايته

/ نشر في 11 ديسمبر 2020 - 12:13 م
الكبير الداديسي

أش واقع تيفي مجرد رأي

بعد عطاء زاخر في الكتابة  رحل عنا يوم الأربعاء 9دجنبر 2020  الكاتب نبيل فاروق عن عمر ناهز 64 سنة مخلفا تراثا إبداعيا هاما في الكتابة القصصية الذي استهوته وفضلها عن مهنة الطب، خاصة في القصص البوليسية والخيال العلمي فمن رواياته في هذا الصنف الأخير روايات: “ملف المستقبل”،” رجل المستحيل”،” كوكتيل 2000″ ، رواية “ظل الأرض”، “شمس منتصف الليل”، رواية “صرع“… وبهذه المناسبة الأليمة  نقدم للقارئ العربي  إحدى روايات الفقيد  الأخيرة في الخيال العلمي  بتعلق الأمر برواية (الذين كانوا…) الصادرة عن سبارك للنشر والتوزيع سنة 2014 في 170 صفحة من الحجم المتوسط موزعة على ثلاثة عشر فصلا، وهي من آخر الروايات العربية في الموضوع،  تسافر بالقارئ العربي – بخلاف عدد من روايات الخيال العلمي- إلى الماضي السحيق حيث حقبة وصلت فيها البشرية قمة التطور التكنولوجي والعلمي، لا زال سكانها يعيشون اليوم القرن الواحد والستون في بُعدٍ موازٍ لحياة البشر على الأرض، وسيتمكن مهندس مصري من اختراق هذا البعد ليكون سفيرا بين الحضارتين في أكبر حلم تحققه وكالة الفضاء والطيران الأمريكية ( NASA)

تدور أحداث هذه الرواية في مناطق متعددة ومتباعدة على سطح الأرض وخارجه تعرف ظهور أشباح من خلال دائرة حمراء (الظاهرة تكررت في مصر، فرنسا، والهند نتيجة خلل كهروميغناطيسي مؤقت، بعد الحدث الخارق على سطح القمر) ص36

منذ البداية تضع الرواية القارئ في أجواء من الرعب وتكشف عن توجهها وتصنيفها  ضمن رواية الرعب والخيال العلمي فهي تفتتح بهذا المشهد: ( ارتفع عواء ذئب بري من بعيد، ليضيف رهبة نمطية على ذلك القصر القديم، الذي بدا على ضوء البدر المكتمل  أشبه بأطلال تاريخية، يلقي عليها ضوء القمر الفضي ظلالا مخيفة، جعلتها أشبه بمشهد تقليدي، في واحد من أفلام الرعب القديمة). ص7 لتنطلق الأحداث من فرنسا حيث سائق فرنسي يقود سيارته بين (ليل ) و(كاليه) يفاجأ بظهور أشباح أمامه تخرج من دوائر حمراء، ويبدأ تداخل الأحداث والانتقال بين الأمكنة التي شكلت الفضاء الروائي والمراقبة بدقة عبر شاشات في مقر (الناسا NASA)، ففي القمر يوجد رائد فضاء أمريكي (سي17) يرسل رسائل من سطح القمر (من أول محطة قمرية ثابتة دائمة) ص12 إلى قاعدة (هيوستن) الأرضية وفي إحداها صورة لرجل على وجه القمر يسير عاديا دونما حاجة إلى لباس خاص وقنينات أكسيجين، يتقدم نحو (سي 17) يسلمه رسالة مكتوبة بالعربية(كنا هنا قبلكم) ص 19، وعينة من بشرته في مظروف سيكتشف العلماء أن ورقه ( خارق للمألوف ويتجاوز أقصى ما بلغته تكنولوجيتنا ) ص24، وبعد تحليل جينات ذلك الكائن  يتم اكتشاف أنها مختلفة عن جينات البشر لأنها (تحتوي على سبعة وعشرين زوجا  من الصبغيات وليست ستة وعشرين) ص37 لم يجد فريق الناسا من يقرأ هذه الرسالة سوى المهندس المصري فؤاد شريف الذي يعمل بالناسا منذ خمس سنوات، والذي سيتفاجأ  بكونه موضوع البحث وأنه باستثناء الزوج الإضافي من الكروموزومات يوجد تطابق جيني 100% بينه وبين جينات الشبح الذي ظهر ل(سي 17) على سطح القمر، ليُظهر تطور الأحداث أنه هو الشخص نفسه ، وأن ذلك الزوج الإضافي أضيف إلى موروثاته لما أرسل في  تجربة علمية إلى عالم مواز يشترك مع عالم الإنسان في نفس المساحة الفضائية، ودون وعي منه يجد نفسه عميلا مزدوجا وسفيرا بين الحضارة المعاصرة ، وحضارة سحيقة في عالم (أكثر تطورا في عمرانه) مختلف في أبعاده وأشخاصه عن الأرض و(كل شيء من {فيه} يختلف تماما عن كوكب الأرض) ص145… ولإنجاح هذه التجربة لم تجد (الناسا NASA)  بدا من التنسيق مع سلطات وعلماء مصر: فإذ كان الرائد الأمريكي (سي 17 ) يرسل إلى القمر من قاعدة هيوستن، فإن إرسال فؤاد شريف إلى البعد الآخر كان يتم من قاعدة في صحراء مصر يشرف عليها علماء مصريين من مختلف التخصصات  تحت إشراف رئيس مصر شخصيا بحضور ممثلين عن الأمن القوي الأمريكي، ووكالة الفضاء والطيران الأمريكية.

هذه باختصار شديد أهم أحداث هذه الرواية التي يصعب اختزال وقائعها لتداخل أحداثها، وسرعة الانتقال بين الأمكنة والأزمنة ورغبة السارد في الانفتاح على حضارات متعددة (فرعونية، يونانية، صينية، أمازيغية…)  لدرجة قد يجد معها القارئ البسيط صعوبة في الإمساك بالخيط الرابط بين الأحداث، ومع ذلك فالرواية نجحت في أن تقدم نموذجا لأدب الخيال العلمي العربي ، ومن خصائص هذا الأدب في هذه رواية (الذين كانوا) نكتفي بالإشارة إلى أن:

أحداثها تدور في إطار زماني مختلف عن زماننا فهي سفر في كل الاتجاهات الزمنية ؛ تعود بالقارئ إلى ماضي سحيق أشبه بالمستقبل البعيد فيه حقائق ووقائع تعكس تطورا علميا وتكنولوجيا يتجاوز ما وصلته الحضارة الإنسانية  في قرنها الواحد والعشرين، ولتأكيد تفوق الحضارات السحيقة علميا وتكنولوجيا انفتح السرد على وثائق ومستحثات لا زالت شاهدة على عشرات الحضارات القديمة ، كالرسوم الموجودة في كهوف جبال تاسيلي بالحدود الجزائرية الليبية والتي تعود إلى مئات الآلاف من السنين وهي (تحوي رسوما لنساء يرتدين ثيابا حديثة، ويحملن مظلات واقية، ولرجال في ما يشبه زي الغوص ويحملون أنابيب الأكسيجين على ظهورهم، وآخرين يطيرون في الهواء ، وحولهم أجساد طائرة أقرب إلى السفن الفضائية) ص 47،  بذلك تحكي الرواية عن زمن مختلف عما هو معروف في التاريخ ؛ ويصعب على العقل الحاضر تخيل حدوثه أنه زمن يعيش القرن الواحد والستين  وبالضبط سنة 6007 يعيش موازيا لنا في نفس الحيز المكاني…

أحداث (الذين كانوا) تتمسرح في فضاء مكاني متعدد، فهي تنقل القارئ إلى سطح القمر، وإلى عوالم في أبعاد أخرى تشغل نفس الفضاء المكاني للأرض لكن بأبعاد أخرى، ناهيك على تفاعل الشخصيات مع أحداث تقع في أماكن متعددة على الأرض في نفس الآن، بل في أماكن يصعب تخيل وجودها كالمحطة المصرية وسط الصحراء بأرضيتها الرخامية الباردة رغم تعرضها لأشعة شمس أغسطس يقول السارد: ( ما أن هبط من السيارة على الأرضية الرخامية… حتى شعر ببرودتها تحت قدميه، كما لو أنها لا تتأثر مطلقا بحرارة جو شهر أغسطس فغمغم في توتر: هذا ليس رخاما طبيعيا) ص62 … أنها أمكنة غريبة  لم تفاجئ القارئ فحسب بل حتى شخصيات الرواية تفاجأت من وجودها، قال أحد شخوص الرواية: (لم أتخيل أو أحلم قط بأنه لدينا شيء مثل هذا في مصر) أضاف وهو يصف القاعدة المصرية (كأنها قطعة من زمان آخر).

الرواية تتفاعل فيها قوى فاعلة وشخصيات إنسانية بأخرى خيالية لها قدرات خارقة تجعلها قادرة على الحياة على سطح القمر حياة عادية دون أقنعة دونما حاجة إلى أوكسجين، إضافة إلى الشخصيات التي تعيش في بعد آخر و(لها أجساد بشرية التكوين، لكن رؤوسها تامة الاستدارة،بها عينان واسعتان بينهما أنف كبير، أسفله فم دقيق… الكل كانوا متشابهين،كما لو أنه قد تم استنساخهم من خلية واحدة) ص131 . أضف إلى ذلك تمكن البطل من الانتقال بين الأبعاد بيسر وتحاوره بِيُسرٍ مع شخصيات لا يفهم لغتهم ولا يفهمون لغته، وإجرائهم عملية جراحية له دون علمه غيروا عبرها سلسلته الوراثية  بإضافة موروثات حتى يكون قادرا على التكيف مع أية ظروف خارجية، والعيش عاديا في كل الظروف على الأرض وخارجها، والتخاطب والتفاهم مع أي قوم حتى وإن كان لا يعرف لغتهم بطريقة حيرت البطل فتساءل:( كيف يتأتى أن أفهمكم ؟ لغتكم تختلف عن أية لغة عرفتها في حياتي !!) ص 132 

·                الشخصية في الخيال العلمي، شخصية غير خرافية تمثل الإنسان العادي الذي لا يواجه سحرا وإنما يواجه عالما حقيقيا مقبولا منطقيا وعقليا ، (لها دورها في واقعها الذي تحياه داخل الرواية)[1] وعند العودة لرواية (الذين كانوا ) نجد أن الشخصيات قد تميزت  بخصائص أهمها الأدوار الثلاثة التي حددها فيليب هامون في الرغبة المعرفة ثم القدرة:

فالرغبة تتضح في كون الشخصية الرئيسية (فؤاد شريف) ترغب في القيام بمغامرة السفر إلى البعد الآخر قال متحديا الذين يحذرونه من المغامرة:( توقفوا عن فرض وصاياكم علي…أنا قبلت القيام بها طواعية ولا أحد يملك فرض رأيه الشخصي على قراري…) ص 107 و (أنا مستعد لكل الاحتمالات ) ص 108

المعرفة شخصية الخيال العلمي بطبيعتها تكون شخصية عالمة بمحيطها وبما قد ينتج عن تفاعلها بها المحيط، وشريف خبير وتقني متخصص في مجال عمله ، وقد تفوق معرفته بالأشياء معرفة من هم أعلى مرتبة منه في الحياة الروائية فبمجرد أن تسلم الرسالة التي أرسلها الشبح عبر (سي17)  من القمر حتى فاجأ رؤساءه بمعرفته الدقيقة بالورق وخصائصه (هذا الورق سميك بسمك مائتين وأربعين غراما، ولكنه خفيف الوزن إلى درجة تقل عن سبعين غرام… خامة الورق ليست طبيعية، وهو ليس مصنوعا من لحاء الشجر،مثل الورق العادي، وليس ورقا صناعيا أيضا… هذا الورق إما أنه اختراع جديد… أو أنه من الفضاء الخارجي..) ص20/21 . والمعرفة وثيقة الصلة بالرغبة والقدرة  فغالبا ما نرغب في، ونقدر على فعل الأشياء التي نعرف…

القدرة:  إذا كانت المعرفة والرغبة – باعتبارهما مكونين داخليين- ضروريتين لتكون الشخصية قادرة، ففي الخيال العلمي لا تكفي الرغبة والمعرفة لتقوم الشخصية بالأدوار المنوطة بها والتفاعل الإيجابي مع محيطها، وإنما قد تحتاج أحيانا إلى قدرات ومؤهلات خارقة، أو لتدخل خارجي  يساعدها على تحقيق فعلها الروائي الذي يحدده لها تطور الأحداث، فمعرفة ورغبة شريف لم تكن كافية لجعله يخترق البعد الآخر، وللسير عاديا على سطح القمر… لولا تضافر جهود علماء الناسا وعلماء مصر، ولولا عمل ذوو الوجوه المستديرة الذين غيروا في مورثاته لما كان قادر على ذلك الاختراق ، ولتكون شخصية شريف قادرة قال صاحب الوجه المستدير(أضفنا إليك مورثات قوية، تجعل جسدك قادرا على التكيف، مع أية ظروف خارجية) ص 131/132

 الرواية تحتوي على تكنولوجيا عالية  اختار لها الكاتب جهازا مفاهيميا مناسبا سواء تعلق الأمر بالفضاء الذي تتمسرح فيه الأحداث ( محطة قمرية ثابتة دائمة/ / ناسا/ شاشات هولوجرامية كبيرة تسبح في فضاء القاعة/ خريطة كونية ثلاثية الأبعاد/ كهوف جبال التاسيلي بالحدود الجزائرية الليبية حيث نقوش حضارات بائدة …  أو تعلق بالوسائل المستعملة : تليسكوب هبل الفضائي / ورق غير عادي مكون من مادة (غير معروفة في عالمنا هذا فهي مزيج من البلاستيك ، مع مادة حيوية وقليل من التيتانيوم والألياف الصناعية) ص 54/ خريطة كهروميغناطيسية / شاشة الكومبيوتر الكبيرة التي انقسمت إلى سبع شاشات صغيرة ص 73  … أو بالإمكانات المتاحة بشريا، لوجستيكيا أو حركيا ( مع حركة يده الناعمة ارتسمت في الهواء صورة ثلاثية الأبعاد)…

الرواية عمل أدبي تخييلي يتضمن معلومات ومبادئ علمية قد تبدو متعارضة مع المبادئ المتداولة ، خاصة أثناء الحديث عن الثقوب الدودية و المسارات الثعبانية التي عرفتها إحدى شخصيات البعد الآخر ب(أنها مسارات كونية، تسمح لمن يعبرها بالخروج من زمن لآخر… كانت مجرد فرضيات حتى أمكننا رصدها سنة ستة آلاف وسبعة) ص 138 . وقد مكن اكتشافها من تسريع حركة الانتقال لدرجة قد يبدو الفرد كأنه يظهر في عدة أمكنة مختلفة في ذات الآن، والسفر عبر ملايين السنين ماضيا ومستقبلا…

الرواية تصور تراتبية خاصة في طاقم البحث العلمي فالبطل ينتمي للفئة الرابعة وهي فئة فنية / تقنية لها صلاحيات محدودة (أما أصحاب الفئة الأولى فلم يرهم طوال السنوات الخمس قط ، كانوا أشبه بآلهة الأولمب في الأساطير الإغريقية القديمة ، يقيمون منعزلين  في الطابق العلوي ، ويديرون كل الأمور بالضغط على أزرار الكومبيوتر دون الاحتكاك المباشر بالعاملين أو حتى برواد الفضاء…) ص17

·               الرواية تقدم عددا من الأحداث والوقائع الخيالية التي يصعب على العقل البشري تصديقها، ولعل أهم تلك الأحداث فكرة الانتقال في المكان أو الزمان عبر اختراع تكنولوجي، وهي فكرة ترددت كثيرا في روايات الخيال العلمي منذ كتب جورج ويلز رواية الشهيرة (آلة الزمن) سنة 1895 ، ومن الأمثلة التي تشير إلى ذلك في رواية (الذين كانوا ) نكتفي بهذا المقطع القصير: (ضغط البروفيسور عمر زرا افتراضيا على شاشة اللمس أمامه…فبدأ القرص يدور وهو يضيء وينطفيء بألوان مختلفة … وفجأة اختفت الحجرة من حوله … ووجد نفسه في … حجرته يرقد في فراشه… وأمامه يخرج ذلك الظل الأحمر من وسط فجوة في منتصف الحجرة)

هذه إذن باختصار شديد بعض خصائص الخيال العلمي في رواية (الذين كانوا) للروائي المصري نبيل فاروق وهي رواية تحكي عن عوالم غريبة ، وأبطال لهم قدرات خارقة، وأحداث تدور في  أكوان وأبعاد مكانية تتيح للبطل إمكانية السفر بينها. في نص يجمع بين الثقافة العلمية (جهاز مفاهيمي ، علاقات علمية، تفاعل…) والثقافة الأدبية الجامعة بين اللغة والخيال …

لكن رغم تصنيف رواية (الذين كانوا) ضمن أدب الخيال العلمي / البعيد عن الواقع، تبقى الرواية واقعية بامتياز، ومن مظاهر تلك الواقعية الإشارة إلى أحداث واقعية بتفصيل تتعلق بالمكان والزمان اللذين تتحرك فيهما الشخصيات وبالوظائف التي يمارسونها ، ونوعية التخصصات العلمية، مع الوقوف على بعض النقوش  و المآثر التاريخية و التردد على مؤسسات موجودة فعلا في الواقع… وحتى عندما أراد مدير الناسا الإشادة بعمل المهندس شريف لم يجد إلا أن يشبهه بشخصيات تاريخية وبعمل رواد فضاء حقيقيين، قال له ( سيلمع اسمك في تاريخ هذا الكوكب وربما بأكثر مما لمع اسم يوري جاجارين  ونيل أمسترونغ ) ص100

ومن مظاهر الواقعية في هذه الرواية التركيز على العنصرية التي يعانيها العرب المسلمين في الغرب وفي الولايات المتحدة الأمريكية  بالخصوص خاصة بعد أحداث 11 شتنبر ، فقد وجد اختيار المهندس شريف موضوعا للبحث والتجربة معارضةً قوية من طرف صاحب الصوت الخشن، فقط لأنه عربي فقد قال للجنرال دوايت: (الشاب من أصل عربي وهذا لا يشعرني بالارتياح) ص23 / وبعد إضافة البروفيسور عمر إلى فريق العمل غمغم صاحب الصوت الخشن: (كلاهما مصري … ألا يقلقك هذا) ص34  ولدعم حقده على العرب سأل الجنرال محذرا (هل انمحت ذكرى الحادي عشر شتنبر من ذاكرتك أم ماذا؟) ص 35 وحتى لما حاول الجنرال طمأنته وإبراز أن الوضع قد تغير (مضى منذ زمن طويل، وعلاقتنا بالعرب جيدة هذه الأيام ) أجابه بما يشبه المسلمة الراسخة في ذهنه:( العرب سيظلون عربا… وإرهابيين)

 ويبقى العنصر الأكثر واقعية في هذه الرواية هو الهدف من تأليفها والمتمثل في التنبيه إلى المخاطر التي تهدد الكوكب الأزرق، فأصحاب الوجوه المستديرة الذين قضوا أزيد من ستة آلاف سنة من البحث، ولم يكتشفوا المسار الثعباني الذي نقلهم لأكثر من مليون سنة إلى المستقبل إلا ليبلغوا رسالة لسكان الأرض لخصها صاحب الوجه المستدير للمهندس شريف في قوله : (لنحذركم … لنفتح عيونكم على ما تسيرون فيه … حضارتكم عنيفة قاسية  وحشية في كثير من الأمر، وتسيئون إلى بيئة الأرض إساءات بالغة وكأنكم تقتلون أنفسكم قبل أرضكم) ص165

ومقابل العنصرية التي يظهرها بعض الأمريكيين للعرب، وُسِمَتْ الرواية بنزعة ذاتية تجلت في تضخيم الأنا المصرية، إلى درجة التعصب لكل ما هو مصري ففي الوقت الذي يصر فيه علماء الولايات المتحدة الأمريكية على كونية البحث العلمي وخدمة الإنسانية، والاهتمام بمستقبلها، هيمنت على السارد عصبية مصرية تجلت في جعل كل العلماء المشرفين على إرسال شريف إلى البعد الآخر من مصر ، وجعل دور علماء أمريكا ثانويا حتى ليكاد يكون دور الدكتورة أشلي ثانويا في الرواية، مع تذكير الأمريكان في كل حين بالسيادة المصرية  فعندما سأل الجنرال وايت شريف بعد تردده في الاستمرار في المشروع قائلا: (هل تتحدى الإدارة الأمريكية يا مستر شريف؟؟ تدخل المقدم (مشهور) بقوة: (يبدو أنك أنت من يتحدى السيادة المصرية يا جنرال ) بل أكثر من ذلك كانت الرواية حريصة على رفض تدخل أية جهة في القرار المصري، ولنرى كيف يخاطب مقدم مصري (مشهور) جنرالا أمريكيا (دوايت) : (إنك هنا على أرض مصرية، السلطة العليا فيها للمصريين وحدهم… فأنت هنا ضيف مرحب به فحسب)، وفي نفس السياق  ألفينا  الرئيس المصري يتحدى الإدارة الأمريكية ويهددها بالتعامل مع الروس دون أن يكون لذلك داع ، فما أن أبلغ السفير الأمريكي احتجاج السلطات الأمريكية على سوء معاملة أحد جنرالاتها بمصر حتى أفاض الرئيس في الحديث عن السيادة و نادى سكرتيره قائلا: (أبلغ وزير الدفاع الروسي أني مستعد لاستقباله مساء اليوم ) ص 117 .

ومن مظاهر تلك الذاتية  أيضا جعل اللغة العربية لغة التخاطب بين كل القوى الفاعلة فقد اختارتها الأشباح لإبلاغ رسائلها للبشرية، وحتى تلك الأشباح التي تحدث عنها راهب تبتي خلال القرن الثالث الميلادي كانت قد كتبت نفس الجملة (كنا هنا قبلكم)  و نفس الجملة بنفس اللغة اكتشفت في نقوش لحضارات أفلت مند مئات الآلاف من السنين …

دون نسيان أن  الرواية أظهرت تقنيا مصريا ينتمي إلى الطبقة الرابعة في( الناسا) خبيرا متفوقا على مهندسي الطبقة الأولى يكشف لهم بأن الورق الذي وصلت فيه رسالة الشبح لا يمكن أن يكون منتوجا أرضيا و(أن هذا الشيء لا ينتمي لعالمنا على الإطلاق ) ص 59 ، يتطاول على رؤسائه وهو الحامل للجنسية الأمريكية يقول للجنرال (تذكر يا جنرال أنك لا تجلس في (الأولمبيوس) الآن … إننا في مصر… وطني الأم) ص 85 وكل الأمريكان بعلمائهم وسلطاتهم يقرون على أن فؤاد شريف أملهم الوحيد و( أهم بشري على وجه الأرض… البشري الوحيد الذي يربط الماضي بالحاضر ، وربما بالمستقبل أيضا) ص 169 ،  ولنستمع كيف رد مدير الناسا على صاحب الصوت الخشن ( فهذا المصري الذي تستنكر وجوده ، هو اليوم أكثر البشرية أهمية، وربما عبر التاريخ كله… قف وأدِّ التحية بكل احترام) ص 169 . وعلى نفس الصورة قدمت الرواية علماء مصر علماء كبارا مترفعين، لا أهداف مادية لهم من وراء بحثهم العلمي لذلك رفض البروفيسور عمر رفضا مطلقا أية مساعدة من أمريكا في أبحاثة ، ومثله رفض معظم العلماء  التعامل مع وكالة الفضاء والطيران الأمريكي ، فلم يقبل الدكتور أكرم الانضمام إلى فريق العمل حتى طمأنته السلطات المصرية وقال له المقدم (مشهور) : (إنك تفعل هذا من أجل مصر وليس من أجل أية جهة أخرى) ص 58. حتى وإن كانوا يشتغلون في الجامعة الأمريكية بمصر…

وفي الختام، لا بد من التذكير بأنه رغم هذه المحاولات في كتابة رواية الخيال العلمي فالميدان لا زال بكرا في العالم العربي ، ومن تم دعوة الروائيين إلى توجيه بوصلتهم نحو الخيال العلمي لأنه يمكن أن يكون الأدب الأنسب لأطفالنا الذين يعيشون ثقافة الأنترنيت ويتفاعلون يوميا مع الحواسيب والألواح الإلكترونية وربما يقضون أوقات في العوالم الافتراضية أكثر مما يقضون في الواقع، وبالتالي يمكن لروايات الخيال العلمي أن يطفئ بعض عطشهم للعوالم المفترضة بلغة أدبية ، وخيال ينمي ملكاتهم ، ويحبب إليهم القراءة  ، ويربيهم على التفكير العلمي…


[1]  – شعرية الرواية الفانتاستيكية . شعيب حليفي . دار العربية للعلوم ناشرون/ منشورات الاختلاف/ دار الأمان ط1 ص.208 بيروت 2009

بقلم / الكبير الداديسي