معاناة من جبال الأطلس.. أسرة تعيش خارج سياق التاريخ دون أيّ مقوّم للحياة الطبيعية
M5znUpload
M5znUpload

معاناة من جبال الأطلس.. أسرة تعيش خارج سياق التاريخ دون أيّ مقوّم للحياة الطبيعية

/ نشر في 9 يناير 2021 - 2:07 م
صرخة من المغرب العميق.. أسرة تعيش في بيت من طين لا لماء و لا ضوء ولا طريق هل يعلم المغاربة بوجودنا؟

اش واقع تيفي / أسامة بوكرين ـ عزالدين السطوري ـ حمزة مندوب

من قلب المغرب العميق في جبال الأطلس بقمّة اعرات، تنقل لكم “آش واقع تيفي” حالة انسانية واجتماعية لعائلات تعيش في عزلة عن العالم الخارجي بجوّ بارد وصل إلى درجتين تحت الصفر.

وتحكي متحدثة من ساكنة قمّة الجبل، ان ابنتها قد فقدت عينها بسبب مرض السرطان، ورغم ذلك استمرت في مسارها الدراسي وهي اليوم تستعد لاجتياز امتحان السنة الثانية باكلوريا.

وكشفت الشابة المعنيّة، انها منذ ان بدأ الحجر الصحي وهي تتوافد على مستشفى مدينة خنيفرة من أجل زيارة الطبيب بعد ان استعصت عليها المتابعة الطبية في الرباط نظراً لظروفها، لكنّها دائما ما تتفاجئ بغياب طبيب العيون.

ويعاني أطفال وشباب المنطقة من غياب فرص العيش الكريم، حيث تحكي الشابة التي تدرس في الثانية باكالوريا، أنها تستغرق حوالي ساعة مشياً على الأقدام كي تصل الى المؤسسة التعليمية التي تدرس بها ان كان الجو جيداً، لكن في فصل الشتاء يتعذّر عليهم الذهاب للدراسة بسبب الظروف القاهرة.

وعاينت “آش واقع تيفي” عند زيارتها لأسرة الشاب التي فقدت عينها بالسرطان، حجم المعاناة التي تعيشها الأسرة، حيث انهم يقطنون في بيت من الطين مهدد بالانهيار في أي لحظة.

وعبّر الصحفي حمزة في الفيديو الذي صُوِّر من داخل المنزل عن استغرابه وتعجبّه كيف أنه في مغرب 2021 لا زالت هناك عائلات تعيش في قمّم الجبال مفتقدة لأبسط مكوّن للعيش والحياة الطبيعية، مهدّدين في أرواحهم مع حلول فصل الشتاء والبرد القارس.

صرخة من المغرب العميق.. أسرة تعيش في بيت من طين لا لماء و لا ضوء ولا طريق هل يعلم المغاربة بوجودنا؟