البيجيدي يسلّط "ذبابه الالكتروني" على أعضائه المنسحبين من المجلس الوطني
M5znUpload
M5znUpload

البيجيدي يسلّط “ذبابه الالكتروني” على أعضائه المنسحبين من المجلس الوطني

/ نشر في 25 يناير 2021 - 12:31 م

آش واقع تيفي /أسامة بوكرين

عبّر مجموعة من أعضاء المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية عن سخطهم وامتعاضهم من طريقة تسيير وتدبير الحزب في الولاية الاخيرة، من خلال اختيار الانسحاب من دورة المجلس التي انعقدت في اليومين الاخيرين.

واجتاحت إعلانات الانسحاب من دورة المجلس على مواقع التواصل الاجتماعي قبل التصويت على البيان الختامي في تعبير واضح عن رفض الأعضاء لـ”سياسة الحزب في تسيير شؤون الحكومة وتدبير أزمات الحزب” كما كشف مصدر من داخل المجلس.

وكانت الدورة العادية للمجلس التي مرّت في أجواء طبعتها البرودة السياسية والاحتشام في اعلان المواقف، قد جاءت في سياق يعيش فيه “البيجيدي” داخل نفق مظلم بعد أزمة الدعوة لعزل الأمين العام الحالي، سعد الدين العثماني، وتنظيم مؤتمر استثنائي.

وجيّش حزب العدالة والتنمية “ذبابه الالكتروني” لأكل تدوينات الأعضاء المنسحبين، حيث انهالت مجموعة من التعاليق المنتقدة لقرار الانسحاب بطريقة موجّهة.

ووجد عضو المجلس الوطني للحزب، المسؤول السابق عن “بيجيديّي ألماني” أنس الحيوني نفسه وسط زوبعة من التعليقات المتتالية بشكل متواتر التي تهاجم إشهاره للانسحاب من الدورة.

وكتب الحيوني ” انسحبت قبل قليل من دورة المجلس الوطني قبل التصويت على البيان الختامي.” لتواجه تدوينته أكثر من 60 تعليقا رافضا لقراره على شاكلة ما يقوم به “الذباب الالكتروني” مع مخالفي الحزب.

وجميع التعاليق التي جاءت للرد على تدوينة الحيوني كانت من قبيل “المؤتمرون صوتوا عليك لتمثيلهم بالحضور والمناقشة البناءة لا بالانسحاب وترك الكرسي فارغا”. و ” مجرد بحث عن خلاص فردي بعيد عن المنطق الديمقراطي الدي يؤمن برأي الاغلبية و الزاميته داخل المؤسسات”.

أما خديجة ابلاضي، البرلمانية السابقة، وعضو مجلس جماعة العيون فقد عبّرت عن رفضها الصارخ لأداء الحزب طيلة الولاية الاخيرة قبل ان تقسم شعرة “التطبيع” ظهر ارتباطها بالحزب.

ووجدت ابلاضي أيضا نفسها وسط جيش من التعليقات المتتالية الموجّهة التي جاءت بعد تدوينتها ” انسحبت من دورة المجلس الوطني على الساعة الثالثة و12 دقيقة”.

واختارت النائبة البرلمانية السابقة ان تتجاوز منطق الصمت الى مهاجمة التعليقات المتواترة من طرف “ذباب البجيدي” لتكتب ” إذا قمت بنسخ التدوينات وارسلتها لأولياء نعمتك تستجدي المزيد من التقرب والرضى فأنت مناضل بمرتبة مشاوري…هنيئا لك الترقية”

ورداًّ على هجوم “الذباب” عليها، لم تقف ابلاضي عن هذا الحد بل تجاوزته لتوجيه رسائل شديدة اللهجة الى مستهدفيها من “المشاورية” حسب قولها.

وأضافت السياسية المثيرة للجدل ” لا تقمعوا صقور حزبكم فتتجرأ عليكم نعاج خصومكم.. فصقور حزبكم : هم جيشكم القوي في المعارك الصعبة.