M5znUpload
M5znUpload

اختتام فعاليات الدورة السابعة من نهائيات المهرجان الوطني تيز طالنت شوو للمواهب الشابة

/ نشر في 17 يوليو 2021 - 8:11 م
اختتام فعاليات الدورة السابعة من نهائيات المهرجان الوطني تيز طالنت شوو للمواهب الشابة

أش واقع تيفي / من الرباط

اختتمت مساء أمس الخميس 15 يوليوز 2021، بدار الثقافة محمد خير الدين بتيزنيت،  فعاليات الدورة السابعة من نهائيات المهرجان الوطني تيز طالنت شوو للمواهب الشابة ، حيث أعلنت لجنة التحكيم عن المتوج بلقب النسخة السابعة للمهرجان ويتعلق الامر ب ” عادل أعراب ” من مدينة أكادير فيما عادت الرتبة الثانية ل ” مراد منتصر ” من مدينة أكادير والرتبة الثالثة ل ” وفاء الناجي ” من تيزنيت، وذلك بحضور السادة نائب رئيس المجلس الاقليمي لتيزنيت، نائب رئيس جماعة تيزنيت المكلف بتنشيط المدينة، المدير الإقليمي للثقافة، مدير مهرجان تيميزار، وفعاليات مدنية واعلامية وضيوف آخرين  …..  .

يأتي هذا بعد النجاح الباهر للجولة الوطنية لإدارة المهرجان التي حطت فيها القافلة رحالها بالعديد من المدن ،والتي سجلت أرقاما قياسية في عدد المشاركات في مختلف الأصناف .

هذا  وتهدف هذه التظاهرة، المنظمة من طرف جمعية شباب ومواهب بتيزنيت ، بشراكة مع السفارة الفرنسية و المجلسين الإقليمي و الجماعي لتيزنيت وبدعم من عمالة تيزنيت ومؤسسة جود للثقافة والفن والرياضة وشركات خاصة ، إلى إدراك أهمية خلق جيل جديد صاعد من الشباب وإبراز طاقات موهوبة في شتى مجالات الفن للحفاظ على دينامية بلادنا في إنتاج فنانين عالميين يشرفون راية الوطن في مختلف المحافل العالمية .

كما تهدف التظاهرة أيضا إلى الاستفادة من تجارب الفنانين المعروفين بالساحة الفنية ونقلها للمواهب الفنية عن طريق الورشات التكوينية ؛ومنحهم فرصا لتقوية إبداعاتهم من أجل إنتاج أعمال فنية وثقافية بمواصفات مهنية وعالمية و للمهرجان أيضا .

و تتوخى الجمعية من خلال برمجتها الفنية و الثقافية إلى إشراك أكبر عدد ممكن من المواهب التي شاركت في القافلة الوطنية من خلال تنظيم ورشات تكوينية فتح المجال فيها للمشاركين الذين لم يتم اختيارهم للمرور للنهائيات من أجل منحهم ثقة و كذلك العمل على تطوير و صقل مواهبهم و سيرا على نفس منوال النسخ السابقة عرفت البرمجة الفنية تنظيم ورشات تكوينية بتأطير أعضاء لجنة التحكيم طيلة أيام المهرجان .

إلى ذلك عرفت البرمجة الفنية لهذه الدورة مشاركة أجود المواهب الشابة وطنيا فأبانت عن علو كعبها و تفرد موهبتها تماشيا مع الفكرة الجوهرية للمهرجان التي تعطي الشباب فرصا للظهور و دفعة للاستمرار في مشوارهم الفني، الشيء الذي تفاعل معه الجمهور  .

وبذلك  تعرب جمعية شباب ومواهب بتيزنيت عن سعادتها كمنظمين ما أبان عنه الجمهور، من انضباط ونظام واحترام للتدابير الاحترازية، كما تعرب عن امتنانها إلى كل المنابر الإعلامية المحلية، الجهوية والوطنية، الذين واكبوا فعاليات هذه الدورة ، وشكرها الخالص لكل المشاركين الذين تكبدوا عناء السفر وكل أطر دار الثقافة المعبأة طيلة أيام المهرجان، وامتنانا الكبير لعامل إقليم تيزنيت والمجالس المنتخبة ”  المجلس الإقليمي لتيزنيت، المجلس الجماعي لتيزنيت،  “، و السفارة الفرنسية ومؤسسة جود للثقافة والفن والرياضة .

وجميع المصالح الخارجية المدنية والأمنية والسلطات المحلية، و الفعاليات المدنية، وكل الداعمين والشركاء والمحتضنين الحاليين ونذكر منهم ” حلويات المدينة الجديدة، شركة إيكوطرا ، مطبعة راميس، تيزنيت بيتزا، وفندق الأمل”، الى جانب الشركاء المفترضين للفمهرجان، الذين وضعوا ثقتهم فيه، ولقاؤنا بكم يتجدد إن شاء الله في السنة المقبلة .