قصة تدمي القلوب.. إمرأة تطالب المحسنين بمساعدتها بدل السكن في الشارع +فيديو

قصة تدمي القلوب.. إمرأة تطالب المحسنين بمساعدتها بدل السكن في الشارع +فيديو

/ نشر في 3 أغسطس 2021 - 11:03 م
قصة تدمي القلوب.. إمرأة تطالب المحسنين بمساعدتها بدل السكن في الشارع +فيديو

أش واقع تيف / رميساء شكراني

خديجة العياط إمرأة ذات ثلاتة فتيات ، تقطن بالشارع هي وابنتها الصغرى بدل مسكن يغطي جلدها ويحميها من سقع البرد و من المتشردين ، بعدما أخرجها صاحب المنزل الذي كانت تسكن به بداعي ان الصيف قد حل وانه يجب الاستثمار في منزله للزوار الجدد الذي يأتون للمدينة ، انتقلت الى أحد المنازل الفارغة ليأتي الدرك الملكي و يخرجها  منها لأنها ليست ملك لها ، لتجد نفسها في الآخر وحيدة في الشارع مع طفلتها الصغيرة لا رحيم يساعدها .

بدموع صادقة و حرقة قلب طالبت خديجة عياط المحسنين مساعدتها بأن تجد مأوى يحميها من الكلاب الظالة ، هي وبناتها الذين تخلو عنها عندما انتقلت للعيش في الشارع ، تتحدث خديجة عياط و دموعها في عينيها قائلة انها ضحت من أجل بنتيها رغم سكنهما بالخيرية منذ الصغر الا انها كانت تهتم بهم و دائما ما كانت تحبهم و تعطف عليهم ، لتجد نفسها في الأخير وحدها مع إبنتها الصغيرة ، أما الإثنتين الأخرتين فقد إختاروا طريق المخدرات والشباب بعيدا عن المكوث مع أمهم .

أكملت خديجة عياط كلامها و هي تحكي عن معاناتها وسط الشارع وكيف أنها تظل مستيقظة طوال الليل خائفة من أن يأتي شخص ما يفزعها أو يقلق راحتها ، وصل بها الأمر إلى أنها كانت ستنتحر هي وابنتها الصغرى بعدما أغلقت كل الأبواب في وجهها .

ختمت خديجة عياط الفيديو وهي تطالب السلطات و المحسنين بأن يجدو لها مأوى صغيرا يحملها فقط من الشارع الذي أصبح يتنمر عليها و ينقص منها بألفاظ تؤلمها و تهدم نفسيتها ، مخبرة الناس أنها ليست بشخص سيء وانما هي الظروف التي أوصلتها إلى ما هي عليه .