ساكنة حربيل نواحي مراكش فضحو كلشي ” بغينا كاس ديال الماء مالقيناه”+ فيديو

ساكنة حربيل نواحي مراكش فضحو كلشي ” بغينا كاس ديال الماء مالقيناه”

/ نشر في 4 أغسطس 2021 - 2:07 م

أش واقع تيفي / عثمان بخاري ـ بشرى العمراني

ليست حلب ولا غزة إنها”حربيل ايت بوشن”، بلدة تبعد فقط بكيلوميترات عن المدينة السياحية العالمية مراكش، خمسة آلاف من الساكنة تعيش ويلات العطش و تصرخ نريد الماء، لا نطالب بشيء آخر غير الماء في هذا الجو الحار وفي ظروف وبائية يعرفها الجميع.

صنابير صدأة، جافة خالية من قطرة ماء، (والفيديو أكثر بلاغة)، حال دوار حربيل أيت بوشن و السبب يقول أحد المحتجين، هو إدخال السياسة في أمور عيش الساكنة وأنهم ضحية لمصالح سياسية و انتخابية ووعود فارغة واهية، يردف في حديثه أنهم حاولو مرارا و تكرارا التواصل مع المنتخبين و المسؤولين لكن دون جدوى، يقول”المسؤولين مرة يطلقو االماء مرة كقطعوه علينا، “حنا ضحية لعبة سياسية بغينا الماء يبقا عندنا ديما“.

تصيح إمراة اخرى من ساكنة الدوار وهي في سن متقدم، و صحة مهترأة “واش نهز العكاز ولا نهز البادز د الما معندي كندير” تصرخ السيدة بمعيّة نساء أخريات يتجرعن نفس المعاناة، نريد الماء لدينا أطفال يحتاجون الشرب و الغسل والاستحمام، الماء منعدم لا توجد قطرة ماء، لا نجد مقدار إبريق شاي” رَآه كنموتو بالعطش و المسؤولين و المنتخبين ممسوقينش لينا و عايشين حياتهم، يجيو يجربو يعيشو معانا نهار واحد فالدوار”.

من المثير جدا للانتباه أن المحتجين يتحدثون بغضب و يصيحون بين الفينة و الأخرى”عاش الملك”،”عاش الملك”، يبدو أنهم كلهم يجمعون على توكيل أمرهم لجلالة الملك دام المنتخبون في سبات عميق ولا يهمهم ما يعانيه السكان من عطش ومعاناة.


نتمنى التجاوب السريع مع ما تعانيه ساكنة حربيل والتزام المسؤولين بواجباتهم الكاملة تجاه هذا الدوار العطش.

ساكنة حربيل نواحي مراكش فضحو كلشي ” بغينا كاس ديال الماء مالقيناه”