طرد تعسفي في حق مدير ثانوية يثير حفيظة جمعية آباء وأولياء التلاميذ

mosem article

آش واقع تيفي

أصدرت جمعية آباء وأمهات وأولياء أمور الثانوية التأهيلية الخنساء، بيانا تتأسف فيه على الإعفاء غير المفهوم الذي صدر في حق مدير الثانوية، الذي عرف بكفاءته الإدارية والتربوية وتنسيقه الدائم مع الجمعية، “قد عملنا يدا في يد كفريق واحد لإيجاد الحلول اللازمة لفائدة تلامذة وطلبة الأنظمة التعليمية الثلاث”.

وأكدت الجمعية في بيانها على أنها بادرت الى فتح مركز الاستنساخ، “بالنظر للضرورة الملحة للمؤسسة واستفادة أبنائها من خدماته، بمجهوداتهم الذاتية من حيث التجهيز والتسيير، وبدون بيع المأكولات و المشروبات كما يتم الترويج لذلك، وفي هذا السياق تؤكد الجمعية على أنها تتحمل كامل المسؤولية في تسييره ولا دخل لإدارة المؤسسة لا من قريب ولا من بعيد ما يجري بداخله”.

ويضيف البيان على أنه في ثانوية جابر بن حيان، حيث القسم الداخلي للأقسام التحضيرية، فإن الجمعية تكلفت بنقل الأسرة والأغطية، وطاولات الأكل والكراسي، وطاولات القاعات، من مواردها الخاصة، بتوفير 14شاحنة، والسهر، بتنسيق مع إدارة المؤسسة، على توفير كافة الظروف المناسبة للإيواء والدراسة، وبالنظر للطلبات المتزايدة على الإيواء، وخاصة الإناث، فقد تم تأهيل غرف تابعة للقسم الداخلي من أجل حل مشكل الفتيات البعيدات عن المؤسسة، ولاقت هذه المبادرة استحسانا، من طرف المديرية الإقليمية، ومن طرف الآباء والأمهات والطالبات .

كما أشارت الجمعية في بيانها، على أنها بادرت الى القيام بمجموعة من الإصلاحات الضرورية في ثانوية مولاي عبد الله، التي انتقل اليها طلبة اقسام شهادة التقني العالي، من قبيل إصلاح المرافق الصحية التي توجد في حالة كارثية، مع غياب الماء في المراحيض، “لكننا منعنا من طرف جمعية الآباء، ما شكل عائقا حقيقيا دون الوقوف مع أبنائنا، وإيجاد الحلول المناسبة، ناهيك عن ما رافق ذلك من محاولات الابتزاز التي رفضها المكتب جملة وتفصيلا”.

واسترسل مكتب الجمعية في بيانه، على أن الأخيرة، بدلت مجهودا خرافيا ماديا ومعنويا من أجل إنجاح مشروع تأهيل الخنساء بتنسيق تام مع المدير والمقتصد.

والى ذلك، تعتبر الجمعية قرار إعفاء المدير في هذه الظروف قرارا متسرعا، وبناء عليه، “نعبر عن تضامننا الكامل واللا مشروط، مع جلال خالد ، المدير الكفؤ والخدوم، والمتفاني في عمله، ونطالب المسؤولين، بإعادة النظر في هذا القرار، لما له من آثار سلبية على السير العادي للدراسة لأبناءنا وبناتنا المقبلين على إمتحانات وطنية ودولية” .

التعليقات مغلقة.