خروقات امتحان الكفاءة المهنية بجماعة سيدي قاسم على طاولة وزير الداخلية

آش واقع من الرباط

 

لا تزال قضية الخروقات التي شابت امتحانات الكفاء المهنية بجماعة سيدي قاسم لسنة 2022، ترخي بظلالها على اوضاع الموظفين والموظفات، الذين عبّر عدد منهم عن رفضهم للطريقة التي تم بها اخراج النتائج.

وحسب مصادر مطلعة فإن رئيس الجماعة المنتمي لحزب التجمع الوطني للأحرار، عمل على توجيه اللجنة المكلفة بإعداد الامتحانات وتصحيحها الى عدم وضع نقط الامتحان الكتابي مع الاكتفاء بكتابة الملاحظات بواسطة قلم الرصاص وتسليم أوراق الامتحانات إليه ليتكلّف هو بصفة شخصية بإعطاء النقط.

ولم يتوقف رئيس جماعة سيدي قاسم عن التحكم في إعطاء نقط الامتحانات الكتابية، بل قام أيضا بآحتجاز النقط الخاصة بالامتحانات الشفوية لأكثر من أسبوع دون العودة الى اللجنة التي قامت بآمتحان المرشحين.

واحتج عدد من الموظفين على نتائج امتحانات الكفاءة المهنية متهمين رئيس المجلس الذي سبق وكان موضوع شكاية من طرف فريق المعارضة بسبب تزوير محضر رسمي، بالتلاعب وتصفية الحسابات في اصدار نتائج الامتحان.

وسبق لوزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، ان وجّه مراسلة مستعجلة لولات الجهات وعمال الأقاليم من اجل ضبط تنظيم امتحانات الكفاءة المهنية لموظفي القطاع العام والالتزام بمبادئ المساواة والشفافية والاستحقاق وتكافؤ الفرص بين جميع المترشحين.

وقام عدد من المتضررين بوضع شكايات مستعجلة الى عمالة سيدي قاسم ووزارة الداخلية واللجوء الى المحكمة الإدارية من أجل تصحيح مسار الامتحان الذي شهِد حسب تصريحاتهم خروقات بالجملة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.