أخنوش يزف خبراً سعيداً للأمازيغ المغاربة

آش واقع / مريم فساحي 

 

جدد رئيس الحكومة ، عزيز أخنوش أمس الخميس بالرباط ، الالتزام بمواصلة عملية إضفاء الطابع الرسمي على اللغة الأمازيغية ، من خلال إدراجها في إطار عمل وطني واضح وبما يتماشى مع أحكام الدستور ومع الإرادة الملكية التي عززت مكانة اللغة والثقافة الأمازيغية في طريق ترسيخ الهوية الوطنية الغنية بروافدها المتعددة والمتنوعة.

أعطى جلالة الملك محمد السادس اللغة والثقافة الأمازيغية، المكانة التي تستحقها في بناء الهوية الوطنية ، من خلال دعمه الدائم لهذا الرافد الوطني وتعليماته البعيدة النظر التي توضح التوجه الاستراتيجي لجلالته في هذا الشأن. وقدم رئيس الحكومة السيد عزيز أخنوش بمناسبة رأس السنة الأمازيغية الجديدة 2972 ​​، تهنئته لجميع المواطنين، وذلك عبر تصريح للصحافة كما وضح بأن جعل اللغة الأمازيغية لغة رسمية في الدستور هو قرار وإرادة ملكية ، ويجب على الحكومة الإسراع في المشاريع الاستراتيجية ذات الأولوية المنصوص عليها في القانون الأساسي عدد 26-16 المتعلق بمراحل تنفيذ الطابع الرسمي للغة الأمازيغية و كيفيات دمجها في التعليم وفي مختلف قطاعات الحياة العامة ذات الأولوية ، وضرورة حشد الجهود والموارد البشرية واللوجستية والمالية القادرة على ضمان تنفيذها وتنفيذ الأحكام. وفي هذا السياق ، أشار السيد أخنوش إلى أن الحكومة بدأت ولايتها بإجراءات جريئة وملموسة للنهوض بالأمازيغية ، ولا سيما تخصيص 200 مليون درهم في قانون المالية 2022 لتطبيق الطابع الرسمي للغة الأمازيغية مع التعهد برفع السقف تدريجياً إلى مليار درهم عام 2025.

وأكد السيد عزيز أخنوش أن الحكومة ستواصل بعزم تجسيد التزاماتها في جميع مراحل ولايتها بما يحقق الأهداف الدستورية والإرادة الملكية وتطلعات الشعب المرتبطة بهذا المشروع الوطني الطموح. وانتهز الفرصة لتذكير أعضاء الحكومة بضرورة اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لتنفيذ الطابع الرسمي للأمازيغ ضمن القطاعات والمؤسسات الوزارية الخاضعة لإشرافهم ، لدعم جميع الأنشطة وتنمية الأمازيغ وحماية ثقافتهم وثقافة التراث الحضاري بجميع أشكاله وتعبيراته.

وأعلن أخنوش أن اللجنة الدائمة المشتركة بين الوزارات المنشأة بموجب المادة 34 من القانون الأساسي عدد 26-16 لتحديد عملية تطبيق الطابع الرسمي للغة الأمازيغية ، وكذلك كيفيات اندماجها فيهاو المجالات ذات الأولوية في الحياة العامة ، ستجتمع قريبًا لضمان مراقبة ودعم تنفيذ الطابع الرسمي للأمازيغ ودراسة خطة الحكومة المتكاملة ذات الصلة ، والتي ستشكل ورقة مسار واضح لجميع القطاعات الحكومية خلال ولاية الحكومة الحالية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.