تفاصيل جديدة وصادمة في قضية طلبة “السواطير” بجامعة ابن زهر بأگادير (+صور)

ocp

 

آش واقع تيفي 

كشف مصادر عليمة عن معطيات جديدة، بخصوص الطالبين اللذين تم ايقافهما للاشتباه في تورطهما، في حيازة مجموعة من الأسلحة البيضاء، المصنوعة بشكل تقليدي بغرض استخدامها في ارتكاب جنايات وجنح ضد الأشخاص، داخل مؤسسة عمومية، وهي الحرم الجامعي ابن زهر بأگادير.

وحسب ذات المصادر، فإن انتشار صور متداولة للمشتبه فيهما أكدت انتماءهما لفصيل انفصالي يسعى لزعزعة استقرار مؤسسات البلاد وأمنها، في إطار مخطط إجرامي، يروم الى تنفيذ مجزرة في حق الطلبة، داخل الحرم الجامعي، وارتفع عدد الموقوفين، على خلفية حيازة سواطير بغرض استخدامها في ارتكاب جرائم ضد أشخاص بالحي الجامعي بمدينة أكادير، إلى 5 أشخاص، بعدما تم توقيف، في وقت سابق، سائق طاكسي.

وكانت النيابة العامة قد أمرت بوضع الموقوفين، رهن الحراسة النظرية لاستكمال إجراءات البحث، وهم طالبان بجامعة ابن زهر ينتميان إلى فصيل “الطلبة الصحراويين”، وسائق سيارة أجرة ووسيط، والحداد الذي يصنع هذه الأسلحة البيضاء التقليدية.

وقد تمكنت يوم الاثنين 25 أبريل الجاري، عناصر فرقة مكافحة العصابات التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة أكادير، بتنسيق وثيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، من توقيف ثلاثة أشخاص، من بينهم سائق سيارة أجرة وطالبين بجامعة ابن زهر، وذلك للاشتباه في تورطهم في حيازة العشرات من الأسلحة البيضاء المصنوعة بشكل تقليدي بغرض استخدامها في ارتكاب جنايات وجنح ضد الأشخاص.

وقد مكنت أبحاث الشرطة القضائية من توقيف سائق سيارة أجرة بالقرب من الحي الجامعي بمدينة أكادير، وهو في حالة تلبس بتسليم الطالبين المشتبه فيهما كيسا ملفوفا يضم بداخله 23 ساطورا، تمت صناعتها بشكل تقليدي عند شخص يمتهن الحدادة، بمنطقة قروية بضواحي أولاد تايمة، وكانت موجهة إلى داخل الحي الجامعي بغرض استعمالها في ارتكاب جنايات وجنح ضد الأشخاص، ويأتي توقيف هؤلاء الطلبة بسرعة قياسية ويقظة أمنية كبيرة.

التعليقات مغلقة.