كيف استعان منفذ مجزرة تكساس ب” فيسبوك” (+صور)

ocp

آش واقع/ وكالات 

قال حاكم ولاية تكساس الأميركية، غريغ أبوت، مساء أمس الأربعاء، أن المراهق الذي أطلق النار على 19 تلميذا ومعلمين في مدرسة ابتدائية، استبق عمليته بمنشورات على صفحته في فيسبوك.

وخلال مؤتمر صحفي للحديث عن تطورات حادث إطلاق النار، الذي أودى الثلاثاء بحياة 21 شخصا في مدرسة ابتدائية في يوفالدي، كشف أبوت أن المراهق سلفادور راموس نشر على صفحته في فيسبوك عددا من المنشورات قبل وصوله إلى المدرسة.

وجاء في المنشور الأول: “سأطلق النار على جدتي”، وبعده بدقائق قليلة منشور ثان قال فيه: “لقد أطلقت النار على جدتي”.

وقبل نحو 15 دقيقة من وصول سلفادور إلى المدرسة، أضاف منشورا ثالثا ذكر فيه: “سأطلق النار على مدرسة ابتدائية”.

وأوضح حاكم تكساس أن المراهق البالغ من العمر 18 عاما “لا يملك سجلا إجراميا أو تاريخا معروفا في الصحة العقلية” تاريخا معروفا في الصحة العقلية”.

وأشار إلى أن “التحقيق قائم ومعظم الأجهزة الأمنية والاستخباراتية ومكافحة الإرهاب تشارك فيه”، موضحا أن الأمر “كان سيتطور أكثر في تكساس لولا الاستجابة السريعة لقوات الأمن”.

من جهتها، قالت صحف أميركية أن المهاجم عانى من التنمر في المدرسة الثانوية، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي وأثناء ممارسته ألعاب الفيديو بسبب مشاكل في النطق ولكنته، كما ترك منزل والدته بسبب تناولها المخدرات.

 

التعليقات مغلقة.