ما هو الكائن الذي يستطيع التنبؤ بزلزال حتى 5 أيام قبل وقوعه ؟

هناك كثير من الحيوانات الأليفة، مثل الكلاب والقطط والأبقار والدجاج والأرانب وبعض الحشرات والطيور، وكثير من الحيوانات البحرية، تملك القدرة على استشعار الزلازل قبل وقوعها، إلا أن ما يعتري هذه الحيوانات من اضطراب قبل وقوع الزلزال، يحدث معها أيضًا في الأوقات العادية، مما يجعل البحث غير منضبط وغير كاف لتثبيت وقت الزلزال وتحديد موقعه.

النمل والثعبان إن تسليط الضوء على هذين المخلوقين، يرجع لأسباب عدة؛ منها تمتعهما بخصائص مشتركة ومفيدة حول استشعار الزلازل، فكلاهما أصمّ ولا يقدران على سماع الموجات الصوتية الهوائية التي تمرّ عليهما، ولكن الغريب في الأمر، أنهما يستشعران الأصوات والموجات الصادرة من باطن الأرض؛ كالأمواج الكهرومغناطيسية، أو الغازات التي تتصاعد من باطنها.

الثعبان
الثعبان

وهذا يجعلنا نسترجع ما ذكره القرآن في قصة النملة التي أحست بقدوم جيش النبي سليمان، وأنذرت قومها بالخطر القادم، وكأن هذه النملة استشعرت الاهتزازات الأرضية التي أحدثتها الخيول.

وانطلاقًا من ذلك، فإذا لوحظ أن النمل يخرج من جحوره بطريقة غير طبيعية، ثم يسير بصف واحد أو بشكل تجمعات متكتلة، ثم لوحظ أثناء ذلك موت الكثير منها دون سبب؛ فالأرجح أن ذلك نذير للزلزال.

على الرغم من صغر حجم النملة، إلا أن تكوينها يستحق الاهتمام، إنه تكوين يشبه إلى حد كبير مركز اتصال إلكتروني.

فالنملة لديها مستقبلات حساسة لكثير من الإشارات والموجات، حيث تقوم باستقبال البيانات الموجية وتحللها مباشرة.

وفضلاً عن امتلاكها عينين جانبيتين، فإنها تملك أيضًا ثلاثة عيون صغيرة تتموقع أعلى رأسها، ومن خلال هذه العيون الثلاثة تتمكن النملة من تحليل قوَّة الضوء وشدته، وتتمكن كذلك من تحديد الاتجاهات القطبية، ومن رؤية 180 درجة من محيطها.

نمل
نمل

كما تتمتع النملة بقَرنَي استشعارٍ في منتصف رأسها تستخدمهما لتحليل المواد الكيميائية والتمييز بينها وكذلك للاستطعام وشم الروائح.. ولديها مستقبِل خاص يقيس الرطوبة.. بالإضافة إلى أن هناك بعض أنواع النمل ضمرت أعينها لكثرة اعتمادها على القرنَين الاستشعاريين.

إن كنا نمتلك -نحن البشر- عدسات للرؤية، فنملة الصحراء أيضًا لديها العديد من العدسات؛ يذكر البروفيسور “روديجر وهنر” مع فريقه من جامعة ميونخ، أنهم اكتشفوا عدسات تستطيع النملة من خلالها رؤية الموجات فوق المغناطيسية الموجودة في صفحة السماء، وتستطيع من خلال هذه العدسات -كذلك- تحديد نقاط السماء المحتوية على موجات كهرومغناطيسية، أما عدد هذه العدسات في هذه النملة الصغيرة الحجم فيبلغ 80 عدسة، وازداد الفريق دهشة عندما وجد أن واحدة من هذه العدسات ترى بزاوية 180 درجة، أما الباقيات فترى بزاوية 270 درجة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.