هذه حقيقة وفاة مشجعين وداديين بسبب الشغب الرياضي بوجدة

mosem article

آش واقع تيفي/ مصطفى منجم

انهت ولاية أمن وجدة، اليوم الخميس، الجدل القائم حول وقوع حالة وفاة بين المشجعين في أحداث الشغب والعنف التي سجلتها المدينة مساء أمس الأربعاء، بعد المباراة التي جمعت بين الوداد الرياضي ونظيره مولودية وجدة.

ونفت المصالح الأمنية الخبر الذي تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي لوقوع حالتي وفاة، بعد اصطدامات دموية بين المشجعين من كلا الفريقين بعد نهاية المقابلة.

وأكد أمن وجدة في بلاغ له، على أنه تم توقيف 39 شخصا من بينهم 21 شخصا تم القبض عليهم اثناء الشغب الرياضي والرشق بالحجارة، فيما البقية تم ضبطها في حالة مشهودة باقتراف أفعال إجرامية تتجلى بين حيازة السلاح الأبيض والسرقة وحيازة واستهلاك المخدرات والمؤثرات العقلية وتزوير تذاكر الولوج للملعب.

وأضافت أيضا على أن هذه الأحداث المؤلمة خلفت خسائر وأضرار مادية بعشر سيارات مملوكة لقوات حفظ النظام ولمصالح الأمن الوطني، وتكسير الواجهة الزجاجية للمحطة الطرقية ولوكالة بنكية ومنزل بمدينة وجدة، بالإضافة إلى أضرار بشرية تعرض من خلالها 69 موظفا للشرطة بجروح وإصابات طفيفة، باستثناء حارس أمن تعرض لإصابات اقتضت الاحتفاظ به رهن المراقبة الطبية بالمستشفى المحلي.

وتم إيداع الأشخاص الموقوفين تحت الحراسة النظرية بالنسبة للرشداء، والمراقبة بالنسبة لبقية الموقوفين من القاصرين، وذلك على خلفية البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، من أجل تحديد كافة الأفعال الإجرامية المنسوبة إليهم، فيما تتواصل العمليات الأمنية بغرض توقيف باقي المشتبه فيهم المتورطين في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

التعليقات مغلقة.