آش واقع ؟ | الثانوية التأهيلية بجماعة ولاداحسين، مطلب إجتماعي يفرض ذاته بإلحاح.
M5znUpload

آش واقع ؟ | الثانوية التأهيلية بجماعة ولاداحسين، مطلب إجتماعي يفرض ذاته بإلحاح.

/ نشر في 19 فبراير 2016 - 10:56 م

الثانوية التأهيلية بجماعة ولاداحسين، مطلب إجتماعي يفرض ذاته بإلحاح: تحقيق .

 
لا يخفى على كل إنسان عاقل معتز بوطنيته على أهمية التعليم و التمدرس في إنتاج جيل صالح و مصلح، جيل قادر على أن يرتقي بذاته و يسهم في مواصلة بناء وطنه و دخوله ركب الدول الصاعدة، و لعل الرأسمال اللامادي هو القوة النابضة في تقدم أو تأخر الشعوب، في الرقي أو طمس الحضارات.
بالجماعة الترابية ولاداحسين المبتعدة عن مدينة الجديدة ب25 كيلومتر، لا يستطيع تلاميذ المنطقة ذكورا و إناثا إستكمال مسارهم الدراسي بالسلك الثانوي التأهيلي، ليكونوا عرضة للضياع و التهميش، مزاولين بذلك مهنا و أعمالا قروية محدودة الدخل، كمساعدات الاباء في الفلاحة و تربية المواشي، أو التجارة بالسوق الأسبوعي بالمنطقة.
قليل مِنَ الشباب، مَنْ إِستطاع إستكمال دراسته و ولوجه الجامعة ثم نيله شهادة الإجازة أو الماستر، و لعل أبرز عقبة تواجه أبناء ولاداحسين هي عدم توفر ثانوية تأهيلية بالنفوذ الترابي للجماعة.
بالأرقام و حسب فاعلين جمعوين، قالوا أن أزيد من 500 تلميذ(ة)، يستطعون إجتياز الإمتحان الموحد لسلك الإبتدائي، ثم يلتحقون بالثانوية الإعدادية إبن باجة فتنطلق معاناة التنقل التي تسهم بعض الجمعيات من خلال دعم المجلس الجماعي المنتخب، من تخفيف عبئ التنقل إلى الإعدادية عن طريق توفير النقل المدرسي، لكن عند نهاية السلك الإعدادي يجد حوالي 300 تلميذ نفسه ملزما للإنتقال إلى مدينة الجديدة، من أجل إستكمال مساره الثانوي التأهيلي.
ضُعْف عدد أُسِرَة الإيواء بالداخليات أو دور الطالب(ة)، لا تكفي في الإجابة عن تلبية إحتياجات شباب ولاداحسين، تقابله ضعف و هشاشة الأسر القروية في تحمل مصاريف الكراء أو التغدية، إذ لا يعقل أن جماعة ترابية ذات كثافة سكانية تفوق الواحد و ثلاثون ألف نسمة، أن تضل بلا مؤسسة تعليمية (الثانوية التأهيلية)، مع العلم أن نسبة الأمية و الهدر المدرسي تشكل نسبا جد مرتفعة بالمنطقة على مستوى إقليم الجديدة.
حسب متتبعين للشأن العام المحلي، فقد صادق المجلس الجماعي لولاد احسين في دورته العادية مطلع شهر فبراير، بشق الأنفس على النقطة المتعلقة بإقتناء أرض من أجل توفير الوعاء العقاري لتشييد الثانوية التأهيلية، حيث ترأس ممثل السلطة الإقليمية بولاد احسين إجتماعا للجنة التقويم بهدف تحديد سعر إقتناء الأرض، رفقة ممثلين عن مصالح الخارجية للدولة (مديرية الضرائب، مديرية مملتكات الدولة(، هذه اللجنة التي غاب عنها أي ممثل للمجلس الجماعي حفاظا على الحياد أو الوقوع في أي تأويلات، فكانت نتيجة المصادقة على إقتناء الوعاء العقاري متعادلة خلال الدورة العادية، ليتم الترجيح لكفة الرئيس المصوت بالإيجاب.
في إتصال مع رئيس جماعة ولاد احسين السيد نورالدين لمخير، قال إن أعضاء المعارضة أكدوا بتصويتهم بالرفض لإحداث ثانوية تأهيلية لفائدة رجال و نساء الغد من أبناء ولاداحسين، (أكدوا) على مدى سوء تقديرهم في التصويت بالإجماع لمشروع تعليمي واعد، حيث ذكر أن نفس المستشارين الجماعيين صوتوا بالرفض إبان الولاية السابقة سنة 2013، يضيف الرئيس أنه سيسجل التاريخ من بابه الواسع لحساب الولاية الحالية للمجلس الجماعي مثل هذه الإنجازات الهامة، و أن دورنا اليوم كمنتخبين هو الإجابة عن تساؤلات و إحتياجات الكثلة الناخبة و هموم ساكنة المنطقة عموما، بعيدا أن أي حسابات أو حزازات سياسية، فمحطة الإنتخابات الجماعية إنتهت يوم 04 شتنبر 2015، حيث أن أمامنا اليوم ست سنوات من العمل الجماعي في خدمة التنمية المحلية المستدامة يختم رئيس الجماعة.
إن وزارة التربية الوطنية و التكوين المهني ممثلة في شخص مديرها الإقليمي المعين حديثا على إقليم الجديدة، لمعنية بالضرورة إلى الإنخراط القوي بتشييد الثانوية التأهيلية بمنطقة ولاداحسين، كما هو منصوص عليه في برنامج عمل و الأدوار المنوطة بالوزارة، تفعيلا لتوصيات المجلس الأعلى للتربية و التكوين، بالإضافة لخطب صاحب الجلالة الملك محمـد السادس في النهوض بقطاع التعليم ببلادنا.
كما أن مصالح عمالة إقليم الجديدة، و لاسيما المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي أرسى معالمها الملك محمـد السادس، لملزمة بالإسهام و الدفع في تشجيع مثل هذه المبادرات الرامية إلى توفير و تقوية البنايات التعليمية، إستجابة لمطلب إجتماعي يفرض ذاته يوما بعد يوم.