حميد وهبي يسائل وزير الداخلية ويدعوه لاتخاذ تدابير استعجالية تقضي على آفة الكلاب الضالة

آش واقع 

وجه النائب البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة، حميد وهبي، سؤالا كتابيا الى وزير الداخلية عبد الواحد الفتيت، حول ظاهرة الكلاب الضالة.

وجاء في معرض سؤال النائب البرلماني، “اهتزت قبل يومين جماعة الدراركة المحادية لمدينة أگادير على وقع فاجعة إنسانية تتعلق بنهش الكلاب الضالة لجسد طفلة صغيرة حتى الموت، في حادث مؤلم أعاد مرة أخرى تذكيرنا بمأساة وفاة سائحة فرنسية متأثرة بجراح الكلاب الضالة التي نهشت جسدها قبل شهرين بجماعة العركوب جنوب المغرب”.

هذا واسترسل وهبي “وإذا كانت بعض القوانين الدولية تمنع خيار قتل هذه الكلاب، وبعض الجمعيات الحقوقية التي تبذل جهود جبارة في مجال محاربة قتل وتسميم الكلاب الضالة، وبالنظر للإكراهات المادية والبشرية التي تواجهها الجماعات المحلية التي يفرض علي جمع هذه الكلاب في مأوى، فإن كذلك الدستور المغربي والمواثيق الدولية تكرم حياة المواطنات والمواطنين، وتجعل حقهم في الحياة والسلامة البدنية من أقدس الحقوق”.

كما ٱختتم النائب البرلماني أنه و”أمام استفحال ظاهرة الكلاب الضالة بأغلب الجماعات الحضرية والقروية على السواء، وأمام ارتفاع حدة خطورة هذه الكلاب على حياة المواطنات والمواطنين، وبناء على مضامين القرارات الإدارية التي تمنع قتل هذه الكلاب أو تسميمها، وأمام عجز المصالح المختصة على جمع جميع الكلاب الضالة في مراكز إيواء خاصة، نسائلكم السيد الوزير المحترم عن الإجراءات والتدابير الاستعجالية التي تنوي الوزارة تعميمها على جميع الجماعات للقضاء الفوري على ظاهرة الكلاب الضالة بمختلف التراب الوطني؟”.

وتعاني ساكنة مدينة أگادير والضواحي من استفحال آفة انتشار الكلاب الضالة، وتعالت الأصوات الداعية إلى ضرورة وضع حد لها ولانتشارها بمختلف أحياء وشوارع مدينة أكادير، والتي تقض مضجع الساكنة.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.