أفلام “البورنو” تساعد في ارتفاع التمييز على أساس الجنس

اش واقع

 

أفاد تقرير للمجلس الفرنسي الأعلى للمساواة عن ارتفاع التمييز على أساس الجنس بين صفوف الشباب.

ونبه التقرير لتأثير المحتويات الرقمية والأفلام الإباحية على رفع منسوب التمييز والعنف ضد النساء بفرنسا بمختلف المجالات، سواء المهنية أو الإعلامية.

وكشف التقرير أنه على الرغم من انتقاد المجتمع لمظاهر التمييز على أساس الجنس، إلا أنه لا ينبذ هذه الممارسات في الواقع.

وأشارت 80 في المائة من الفرنسيات أنهن تلقين خلال حياتهن معاملة أدنى من نظرائهن الذكور بسبب نوعهن الاجتماعي، في الوقت الذي صرحت 14 في المائة من الفرنسيات بقيامهن بعمل جنسي خارج عن إرادتهن، و37% يقلن إنهن واجهن أوضاعا بغير رضاهن في 14% من العلاقات الجنسية، بينها إقامة علاقات من دون وسائل وقاية بسبب إلحاح الشريك (12%)، أو من دون تراض تحت تأثير الكحول أو المخدرات (7%).

وأشار التقرير إلى أن تسع نساء من كل عشر، يضطررن إلى التخلي عن بعض الممارسات، كالتخلي عن فكرة الخروج، أو ممارسة أنشطة بمفردهن أو ارتداء الملابس التي يرغبن بها.

وتخشى 8 نساء من كل عشر العودة بمفردهن إلى المنزل خلال الليل، وفي تفاعل مع هذه المعطيات، اعتبر عدد من الرجال أن ما تصرح به النساء حول الاعتداءات الجنسية، مبالغ فيه، 

من جهته نبه المجلس الفرنسي الأعلى للمساواة، لخطورة محتوى الأفلام الإباحية التي تسوق للعنف والهمجية كممارسات عادية، ما رفع منسوب العداء الذكوري للنسوية، حيث كشفت المعطيات أن الشباب ينظرون للعنف ضد النساء كطريقة لفرض الاحترام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.