ماهي حقيقة “ميرابي”؟ .. علماء يحذرون من خطر وشيك يحدق بالعالم

 

آش واقع

أطلق باحثون في جامعة كامبريدج البريطانية، تحذيرا من خطر وشيك يحدق بالعالم، يتعلق ببركان جبل “ميرابي” الواقع في إندونيسيا.

وفي السياق، أوضح هؤلاء الباحثون أن “ثوران هذا البركان وانفجاره سيلحق دمارا كبيرا بالعالم”، متوقعين في حال حدث ذلك، تغير درجات الحرارة ونقص الغذاء وانهيار الاقتصاد العالمي.

يقع جبل “ميرابي” البركاني على الحدود بين مقاطعتي جاوة الوسطى ويوجياكرتا في إندونيسيا، وعلى بعد نحو 1817 كلم من مضيق ملقا، وتوقع الفريق في جامعة كامبريدج سيناريوهات عدة قد تحدث في حال “استيقظ” جبل ميرابي”، ومن بينها إطلاق سحابة من الرماد على ارتفاع نحو 34 كلم فوق الممر المائي “ملقا”، الذي يخدم 40 في المائة من التجارة العالمية، إلى جانب تغطية الأرض بـ”شتاء بركاني” لمدة 3 سنوات.

ومن جهة أخرى، قد يؤدي انفجار البركان حسب تقرير أعده خبراء كامبريدج، إلى انخفاض كبير في درجات الحرارة، وهو ما سيؤدي إلى نقص الغذاء العالمي وحصول التضخم والاضطرابات المناخية، مما سيكلف العالم حوالي 2.51 تريليون دولار.

وإلى جانب ذلك، ستؤدي سحابة الرماد التي سيسببها تفجر الجبل البركاني إلى إغلاق مطارات مختلفة في جميع أنحاء إندونيسيا وماليزيا وسنغافورة، مما سيوقف جميع أنشطة الطيران في منطقة تعد واحدة من أكثر المجالات الجوية ازدحاما بالعالم.

شهد جبل “ميرابي” انفجارا مدمرا عام 1006، قضى على المملكة الهندوسية الموجودة بأكملها، التي كانت تعيش في وسط جاوة، وكان آخر ثوران كبير للبركان عام 2010، مما أدى إلى ارتفاع عمود من الرماد البركاني لأكثر من ألفي قدم فوق فوهة البركان، وقتل 353 شخصا.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.