الحيطي تخرج عن صمتها والخبراء يطمئنون المغاربة بشأن "النفايات الإيطالية"
M5znUpload

الحيطي تخرج عن صمتها والخبراء يطمئنون المغاربة بشأن “النفايات الإيطالية”

/ نشر في 9 يوليو 2016 - 12:15 م
الحيطي تخرج عن صمتها والخبراء يطمئنون المغاربة بشأن "النفايات الإيطالية"
في أول خروج إعلامي لها بعد الجدل الكبير الذي أثير حول موضوع ما بات يعرف إعلاميا بـ “النفايات الايطالية”، جددت الوزيرة المنتدبة المكلفة بالبيئة حكيمة الحيطي، التأكيد على أن النفايات التي رخصت باستيرادها هي نفايات غير خطرة تستعمل كمكمل أو كبديل للطاقة الأحفورية دوليا في مصانع الإسمنت نظرا لما تتميز به من قوة حرارية مهمة.
وردا منها على الاتهامات التي وجهت لها “بإغراق المغرب بالنفايات الإيطالية”، كشفت الوزيرة الحيطي، أن ما جرى استيراده من إيطاليا وقود بديل وليس نفايات، مشيرة إلى  جملة من الإجراءات القانونية الجديدة، التي تم الاعتماد عليها بخصوص مراقبة دخول النفايات للمغرب، من خلال صياغة مساطر جديدة منذ سنة 2014  إضافة إلى إحداث مختبر وطني وشرطة بيئية
من ناحية ثانية، أكدت الحيطي، التي حلت مساء اليوم الجمعة ضيفة على نشرة المسائية بـ”القناة الأولى”   توقيف وزارة البيئة لاستيراد النفايات لمدة 7 أشهر، إلى أن تقوم المعامل بدراسة التأثير على البيئة وفقا لمقتضيات القانون 12-03 للتأكد من مطابقتها للمعايير الأوربية، إضافة إلى اتفاقية “بال” والاتفاقية الإطار الموقعة ما بين الوزارة الوصية والصناع المشتغلين في قطاع حرق النفايات.
الحيطي، أوضحت أن عملية الاستيراد تمت وفق المقتضيات المنصوص عليها في القانون رقم 00-28، المتعلق بتدبير النفايات والتخلص منها ونصوصه التطبيقية التي تمنع استيراد النفايات الخطرة وتسمح باستيراد النفايات غير الخطرة من أجل إعادة تدويرها أو تثمينها كطاقة مكملة أو بديلة ببعض المصانع، مشددة على حرص وزارتها على حماية البيئة وصحة المواطنين واتخاذ الإجراءات الوقائية من كافة أشكال التلوث من أجل تحقيق التنمية المستدامة.
إلى ذلك جددت الوزيرة، التأكيد على أن عملية الاستيراد هذه تخضع للمراقبة والتتبع انطلاقا من البلد المنشأ إلى حين دخولها التراب الوطني للوقوف على مدى احترام الشروط المتعلقة بنوعية هذه النفايات ومكوناتها الكيميائية والفيزيائية وإخضاعها لتحاليل قبل وبعد دخولها إلى التراب الوطني، للتأكد من خلوها من النفايات الخطرة أو السامة.
وبدورهم أكد عدد من الخبراء ما ذهبت إليه الوزيرة الحيطي، موضحين أن ما تم استيراده هو وقود بديل وليس نفايات. وشددوا على أنه لا علاقة لهاته الشحنة بما تم تداوله من معلومات “مغلوطة” راجت بشكل كبير في مواقع التواصل الاجتماعي بشأن دخول “النفايات” الإيطالية على خط الشحنة الإيطالية.
ودعا الخبراء في برنامج خاص على “قناة ميدي 1 تيفي” حول موضوع “النفايات الإيطالية”، إلى ضرورة التبين من صحة المعلومات “التي يتم ترويجها”رافضين توصيف المغرب بـ “مزبلة أوربا”. وسجلوا أن تغييب النقاش الدائر حول موضوع “النفايات الإيطالية” لبعض الحقائق تتعلق بأن هذه الشحنة هي مجرد استيراد مؤقت سيمكن المغرب مستقبلا من إحداث منشآت وطنية لمعالجة النفايات المنزلية لاستخراج وقود بديل مغربي الصنع مائة بالمائة.
 إلى ذلك، طمأن الخبراء المغاربة عموم المواطنين بشأن السلامة الصحية  للوقود البديل المستورد من إيطاليا، مؤكدين احترام المعمل لمعايير الحرق والتخزين التي تم الترخيص لاستيرادها.
المصدر/PJDtv