إبن مدينة آسفي رئيسا لمؤسسة جهة مراكش آسفي للتنمية المستدامة والتغيرات المناخية
M5znUpload
M5znUpload

إبن مدينة آسفي رئيسا لمؤسسة جهة مراكش آسفي للتنمية المستدامة والتغيرات المناخية

/ نشر في 22 أبريل 2017 - 1:49 م

M5znUpload

آش واقع – يونس فدواش

إن نشأة مؤسسة جهة مراكش آسفي للتنمية المستدامة والتغيرات المناخية جاء تماشيا مع الخطاب الملكي يوم الخميس 6 نونبر 2014 بمناسبة تخليد المغرب و المغاربة الذكرى ال39 للمسيرة الخضراء والذي أكد صاحب الجلالة محمد السادس نصره الله أن الجهوية الموسعة هي الخيار الأمثل للنهوض بالمغرب، وذلك بتظافر جهود الجميع للوصول إلى المبتغى النهضوي.

فقد كان مجموعة من الشباب على مستوى الجهةحريص جدا بالعمل على المستوى الجهوي ,ومن خلال أيضا مؤتمر الأطراف كوب 222 وقبله مؤتمر الشباب والذي أظهر المغرب اهتمامه بالبيئة والتنمية المستدامة وانخراطه في تحقيق الأهداف المسطرة في أفق 2030 من أجل تحقيقها والعمل عليها كان لازما أن نحمل المشعل كمجتمع مدني وأن نبلور الجهوية الموسعة مع ربطها بالتنمية المستدامة والتغيرات المناخية ,وبما أن المغرب اعتمد استراتيجية للتنمية المستدامة في التعزيز التوازن بين ماهو بيئي وإقتصادي واجتماعي وتعزيز استخدام التكنولوجيا النظيفة والطاقات النظيفة وتعريف المجتمع وتقريبه من الآليات والإيجابيات المتحصل عليها.

وتبعا لكل هذا تم تنظيم ندوة بعد مخاض دام لأشهر جمع بين عدة ممثلي المجتمع المدني من كل المناطق داخل جهة مراكش آسفي والتي عددها ثمانية :

  • مراكش آسفي والصويرة الشماعية رحامنة إقليم الحوز وشيشاوة، والتي عقدت يوم 6 أبريل 2017 بالخزانة الجهوية آسفي,وتطرق هذا عرض للتنمية البشرية والأهداف المسطرة من طرف الأمم المتحدة والتي حددتها في 17 هدف ضمن خطة مستقبلية اعتمدها قادة الدول في أفق 2030 وكيفية تنزيلها على مستوى جهة مراكش آسفي من خلال تبنيها كمجتمع مدني ,وفي المحور الثاني كان العرض حول التغيرات المناخية وكيفية تقريب فعاليات المجتمع المدني والساكنة من الطاقات النظيفة كحل من الحلول لمواجهة التغير المناخي العالمي والحد منه,إضافة لتعريف ما يسمى بالعدالة المناخية، وقد شارك الحاضرون من المجتمع المدني في وضع عدة اقتراحات كانت بمثابة خارطة الطريق والتي ستعتمدها المؤسسة من خلال العمل على إشراك كل فعاليات المجتمع المدني بمختلف المناطق التي تنتمي لجهة مراكش آسفي، كما تم في هذا اليوم الوقوف على ضرورة بلورة كل هذه قوة الإقتراحية من طرف الحاضرين من ممثلي المجتمع المدني وعلى إثره تم موافقة على القانون الأساسي مع بعض الاضافات والتعديلات,وكان التصويت على الشاب ياسين عريش من مدينة آسفي رئيساُ لمؤسسة جهة مراكش آسفي للتنمية المستدامة والتغيرات المناخية بالإجماع، وتفويضه بتشكيل المكتب,وهو الشيئ الذي تم بعد إشراك مجموعة من الشباب من جهة مراكش آسفي لتكوين المكتب,هذا وبعد تقديم الوثائق اللازمة للسلطات ,تقوم المؤسسة بالإعداد لندوة تعريفية بالمؤسسة وأهدافها بالتفصيل في بحر الأيام القادمة بآسفي .