الاعتقال من أجل الكرامة واجب وطني
M5znUpload
M5znUpload

الاعتقال من أجل الكرامة واجب وطني

/ نشر في 12 مايو 2017 - 10:32 ص

M5znUpload

أش واقع / أيوب لمزوق
تابعث جريدة أش واقع الاحتجاجات المتتالية التي تعرفها مدينة بوجدور, بسبب غياب النزاهة في توزيع حصص التموين المخصصة لمخيمات الوحدة، والتي تجلت في أشكال احتجاجية متعددة، تخللتها بعض الأصوات النشار التي لم تكن بريئة في كثير من الأحيان وحامت حولها الكثير من الشبهات في محاولة يائسة لإفراغ الملف من جوهره الحقوقي.
ليذكر في بلاغه الاستنكاري ؛ المركز المغربي لحقوق الإنسان يشدد على ضرورة اضطلاع الدولة بمهامها، وعلى تحملها لمسؤولياتها الكاملة في استتباب الأمن والسلم الاجتماعيين، وفي ضمان الحريات ومبادئ حقوق الإنسان ومن ضمنها الحق في التظاهر، إذ لا يعقل أن يتم اعتقال مواطن على خلفية التظاهر السلمي، في حين تظل ممارسات الفساد في تدبير توزيع الحصص التموينية قائمة ومتصاعدة، كما أن المركز المغربي لحقوق الإنسان يدق ناقوس الخطر، إزاء سياسات الريع، وإزاء السياسات البالية المتبعة من قبل ممثلي السلطات الإقليمية، خاصة سياسة سد الآذان، وسياسة غض الطرف عن الأطراف المتورطة في نهب المواد التموينية المخصصة لساكنة مخيمات الوحدة، التي كانت السبب الرئيسي وراء تفاقم مظاهر الاحتقان، والتي تنذر بمزيد من المواجهات.
إن المركز المغربي لحقوق الإنسان يرى أن الأحداث قد أخذت منحى خطيرا، بعدما أقدمت السلطات على اعتقال الناشط الحقوقي، عضو فرع المركز المغربي لحقوق الانسان ببوجدور، الأخ محمد مشبوك رفقة خمسة شبان، على خلفية احتجاج سلمي محض، ويرى أن عملية الاعتقال تنطوي على شطط واضح في استعمال السلطة وعلى مبالغة مفرطة في استعمال القوة ضد المحتجين الذين تشكل النساء الغالبية العظمى منهم.
وبناء على ما تقدم فإن المركز المغربي لحقوق الإنسان يؤكد للراي العام المحلي والوطني ما يلي :
11. يرفض كافة الممارسات القمعية وكل أشكال التضييق على حرية التعبير، وعلى ممارسة الاحتجاج السلمي والحضاري.
22. يطالب المصالح المركزية بإيفاد لجنة خاصة وبشكل عاجل للتحقيق في الخروقات التي تشوب عملية توزيع الحصص التموينية.
33. يطالب بإطلاق سراح عضو الفرع محمد مشوك وباقي المعتقلين بشكل فوري دون قيد أو شرط، ويحذر من محاولة تلفيقهم تهما واهية، يعلم القاصي والداني أنهم أبرياء كل البراءة منها. هذا ما ورد في البيان الاستنكاري للهيئة وما لاحظته جريدة أش واقع.