إذا كان الاب ضاربا للطبل فلا تلم ابناءه إن رقصوا....
M5znUpload

إذا كان الاب ضاربا للطبل فلا تلم ابناءه إن رقصوا….

/ نشر في 4 يونيو 2017 - 10:49 م

إذا كان الاب ضاربا للطبل فلا تلم ابناءه إن رقصوا….

قبل امتحان الباكلوريا والتلاميذ متذمرون من التحضير والتخوف من النتائج…
العامل النفسي يجعلهم في امس الحاجة لرفع معنوياتهم واستعدادهم لهذا اليوم.

قبل هذا اليوم ترهب الوزارة الوصية التلاميذ بالتهديد والوعيد رغم انهم سمعوا ذلك منذ سنين خلت…

اصبح التلميذ يستعد للامتحان ويده على قلبه…
تارة من مواد الامتحان ونوع الاسئلة، وتارة اخرى ان تلفق له تهمة العش.

فوبيا الامتحان وفوبيا العقوبة…
لالة زينة وزادها نور الحمام…

عند الامتحان يعز المرء او يهان…

اختلط الحابل بالنابل واصبح المجد والمتهاون سيان.
اسئلة الامتحان تتسم بالغباء والرعونة والتدجين…
اسئلة عن الإرث والإلحاذ عبر مواقع التواصل الاجتماعي تحرض على فتنة وتوقظها…
منظومة تعليمية فاسدة واسئلة تصيب بالتقزز والنفور…
هل هنا مجال للحديث عمن يعز او يهان، كلاهما متساويان..
اسئلة تثقل كاهل التلميذ…

رايت التلاميذ يدعمون فيما هو إجباري ومستعصي كالرياضيات والفيزياء واللغات الحية.
اليوم اصبح لزاما على الاباء دعم ابناءهم في مادة التربية الاسلامية عن موضوع الإرث والقسمة…

اصبح التلميذ الذي يؤدي ابواه بالكاك ثمن كراء شقة يفكر في الإرث والقسمة ويعي انه بعيد عن الموضوع ودخيل عليه..

هذا الضغط المجاني يضاف إليه التهديد بالعقوبات في حالة الغش.

انتحار تلميذ البيضاء بسبب ضبطه من طرف المدير وهو في حالة غش يجعل الوزارة الوصية ترى في التلميذ متهما والمدير مبعوث الأمم المتحدة….

منتهى السادية واللعب على الاعصاب…

اجدر بهم ان يحدروا ويشددوا الحراسة دون إخبار عن طريق وسائل الإعلام…

وبالتالي كيف لا يغش التلميذ امام أسئلة غبية وتدجينية…
اخاف من هول ما رايت من نوع الاسئلة ان تضطر ابنتي التي لاتعرف معنى الغش تعلمه….
تغش في تعاملها معي وهي المراهقة التي اخاف عليها من شبح الشارع

لا يضرني غش الامتحان، فالغش والغش سيان…

نسمع عن الغش في العلاقات…
غش المسؤولين في تزفيت الطرقات؛
غش في الاستجابة للاوامر الملكية ومستشفى السرطان بالحسيمة نموذجا.
غش في ميزانية الجماعات والمؤسسات التي يذهب نصفها في جيوب المسؤولين…
غش في المواد الغذائية…
غش في الانتخابات ….
الغش في إظهار حقيقة الحراك وتضليل الشعب عن مغزاه اهدافه…
ولائحة الغش هي الاطول في بلدنا…

كيف نحذر التلميذ من الغش في ظل منظومة تربوية فاسدة وعقيمة….
كيف نحذره من الغش وكبار الرؤوس تغش وتؤدي اليمين على صدقها….
كيف نحذره وإخوانه لم يتمتعوا بتكافئ الفرص مع اخرين بسبب المحسوبية التي تعتبر غشا….
كيف نحذره وهو لايرى إلا غشا أينما ولى بوجهه….

التغيير من الداخل والداخل موبوء.

فبالله عليكم هل ننهى الطفل عن الرقص وابوه يضرب الطبل امامه؟

.