جلابية نورالدين لمخير تثير إنتباه الفاعلين و إعجاب معاذ الجامعي عامل إقليم الجديدة
M5znUpload

جلابية نورالدين لمخير تثير إنتباه الفاعلين و إعجاب معاذ الجامعي عامل إقليم الجديدة

/ نشر في 7 يونيو 2017 - 11:37 م

أثار اللباس التقليدي الذي ظهر به رئيس جماعة أولاد احسين نورالدين لمخير إنتباه و إعجاب المشاركين باللقاء التواصلي الذي عقد صباح يوم الثلاثاء برحاب جماعة مولاي عبدالله امغار حول مسار إعداد برامج عمل الجماعات الترابية بإقليم الجديدة.

حيث بعد ولوج نورالدين لمخير القاعة الكبرى للإجتماعات، بادر معاذ الجامعي عامل إقليم الجديدة للترحيب به، و تذكيره بإعتزازه بالموروث التقليدي لسبت الدويب ولا سيما “الجلابة التقليدية”، ملاحظة دقيقة كانت من قبل عامل الإقليم ساهمت في تلطيف حرارة الأجواء داخل القاعة، بعدما تبين إنتهاج بعض الفعاليات المحسوبة على المجتمع المدني سياسة إزدواجية المواقف و الوجوه، و أن القرائن السابقة تؤكد التواطئ المفضوح مع رجل السلطة المحلية الذي ما فتئ يؤكد عن عدم الكفاءة و الجدية في العمل بشكل جلي، من خلال دفعه لفاعلين جمعوين ممن يقدم لهم وصول الإيداع لتأسيس الجمعيات في ظرف جد وجيز مع تبسيط المساطر قصد تأكيد المراسلات المغلوطة التي يرفعها لقسم الشؤون الداخلية.

فلا شك على أن السيد العامل أرسل رسائل بليغة أبرزها أنه على دراية و معرفة دقيقة بما يروج بأرض الواقع، من مكائد و مغالطات أساءت بشكل كبير لمصالح المواطنين و تأخير مسلسل التنمية المحلية بمجموعة من الجماعات الترابية، أبرزها التطاحنات السياسية و الجمعوية، فمثال الثانوية التأهيلية و المجزرة الأسبوعية بولاد احسين هو خير نموذج، ناهيك عن التقارير المغلوطة حول الإنتخابات الجزئية و ما تبعها من إنتقامات كان القائد هو البطل فيها، حتى أضحى يتكبر على رجال الإعلام و الصحافة، و خلقه لصراع مجانية مع ساكنة.

إن جلابة رئيس جماعة ولاد احسين أبانت باللملموس فك مجموعة من الشفرات الهامة، التي ينبغي للمنتخبين و رجال السلطة المحلية أن يستوعبوها بشكل جلي، لخدمة الصالح العام وفقا لتوجيهات صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، و الذي أكد معاذ الجامعي على أنه مستعد للتضحية بدمه من أجل ذلك، و معه شرفاء دكالة و شبابها بالخصوص الذي ينتظر مناصب الشغل التي أعلن عنها بذات اللقاء.