زاكورة .. مركز حقوقي يدق ناقوس الخطر:حول إنتشار وباء "اللشمانيا " بدواوير زاكورة
M5znUpload

زاكورة .. مركز حقوقي يدق ناقوس الخطر:حول إنتشار وباء “اللشمانيا ” بدواوير زاكورة

/ نشر في 12 يناير 2018 - 9:20 ص

زاكورة .. تقرير المركز المغربي لحقوق الإنسان حول إنتشار وباء “اللشمانيا ” بدواوير زاكورة.

آش واقع / أيوب لمزوق – متابعة

في الأواني الأخيرة عرفت دواوير المجاورة لزاكورة إنتشار شاسع لوباء اللشمانيا وهذا هو تقرير اللشمانيا بدواوير زاكورة من خلال التحريات والتحقيقات الدقيقة التي قام بها المركز المغربي لحقوق الإنسان لمعرفة الأسباب الحقيقية لانتشار اللشمانيا ليس في غياب النظافة، كما تدعي وزارة الصحة، وإن كان مشكل النظافة محفز لانتشار الوباء، لكن السبب الرئيسي يتمثل في اختلال التوازن الطبيعي بين الحيوانات، حيث أن تهجير كلاب ضالة من مجموعة من المدن إلى هذه الدواوير بإقليم زاكورة، قد تسبب في انقراض وهجرة القطط، التي كانت تتغدى على الفئران، مما ساعد هذه الأخيرة على التكاثر بكثافة رهيبة، وجعلها تتواجد نهارا جهارا في كل المناطق، بحيث تتغذى الحشرات على دم هذه الفئران، ثم تنتقل إلى جلد الإنسان لتتغذى منه، لتنقل إليه المرض، ولا تبدو آثار الإصابة باللشمانياإلا بعد عشرات الأيام (قرابة الشهر)، وتظهر عبارة عن طفح جلدي يتوسع يوما بعد يوم، في غياب التلقيح في حينه، سرعان ما ينتشر الطفح الجلدي ويسبب في تقيحات…

وقد بلغ إلى علم المركز المغربي لحقوق الإنسان عبر مناضليه بعين المكان، بأن وفدا طبيا يتكون من مدير مديرية علم الأوبئة ومكافحة الأمراض، وثلة من الأطباء المتخصصين حل بالإقليم، وعقد لقاءات مع ممثلي السلطات هناك…. ما يطالب به السكان، هو :

1ـ كفانا من الحلول الترقيعية.
2ـ ضعوا حدا للكلاب الضالة، التي تتسبب بعد تهجيرها لأي منطقة بحوالي السنة، في اختلال التوازن الطبيعي، مما يؤدي حتما إلى هذه الكارثة…
3ـ يجب وضع حد لانتشار النفايات،التي تتغذي عليها الفئران، والتي تجد ضالتها في الخشخاش المتواجد بكثرة بدوره بسبب تداعيات الجفاف…
4ـ يجب إعلان حالة استنفار قسوى، من خلال إحداث مستشفى ميداني، ولمدة لا تقل عن سنة، وليكن عسكري، لما للموضوع من اهمية وخطورة، وما يستلزمه من حزم وانضباط…
5ـ المرض ينتشر وبسرعة قسوى، نناشد المسؤولين للانتباه، الأمر ليس فيه تهويل، بل إن المسؤولية ملقاة على عاتقنا جميعا، وعلى سبيل المثال، الطريقة التي يتم بها تقديم اللقاح حاليا لفائدة الساكنة طريقة غير صحية،

فالعديد من المواطنين لا يتسطيعون الاستفادة من اللقاح، لسوء استقبال المواطنين (عدد غفير من النساء يدفع الرجال إلى الانزواء وعدم الاستفادة من اللقاح)… هذه هي المعلومات الأخيرة، الموثوق منها لحد الساعة… لنا عودة للموضوع، حال ورود معلومات بعد تدقيقها وتنقيحها…