الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان تدين برلماني عن دائرة آسفي
M5znUpload

الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان تدين برلماني عن دائرة آسفي

/ نشر في 10 أبريل 2018 - 12:39 ص

يونس فدواش – اش واقع

بيان عن الفرع الإقليمي بأسفي

بيان إدانة وتضامن مع أعضاء فرع لمعاشات

إن الفرع الإقليمي بأسفي ، للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب ، وهو يتابع بكل أسف ما تعرض له عضوين من فرع لمعاشات ، المناضل عبدالوهاب الركيزي أمين مال الفرع ونائبه المناضل خالد الأشعري ، من طرف برلماني الحركة الشعبية بالمنطقة ، يوم الأحد 8 أبريل 2018 بدوار الشوكر ، حينما كانوا يقومون بزيارة روتينية لضحايا التسمم في إطار مد يد المساعدة والتضامن مع الضحايا وعائلاتهم حيث كان أعضاء فرع لمعاشات يقومون بزيارتهم كل يوم منذ تعرضهم للتسمم ، لكن السيد البرلماني الذي كان متواجدا بعين المكان يوم الأحد لم يعجبه تواجد أعضاء الجمعية لغرض في نفس يعقوب ويقوم باستفزازهم ومحاولة طردهم والاعتداء عليهم بمعية بعض مرافقيه ، أصيبوا خلالها بإصابات خطيرة ، الأمر الذي استدعى نقلهم إلى مستشفى محمد الخامس بأسفي لتلقي العلاجات ومازالوا به لحد الساعة ، كما تعرضت سيدة كانت متواجدة بعين المكان لإصابة وكسر نظاراتها بواسطة حجرة تلقتها بطريق الخطأ بعدما كانت موجهة لأحد الأعضاء .
إن الفرع الإقليمي بأسفي ، للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب ومعه جميع فروع الإقليم يدين وبشدة مثل هذه التصرفات والممارسات الصادرة من برلماني مفروض فيه تمثيل جميع الساكنة دون تمييز أو إقصاء ، ويستنكر سياسة القمع والترهيب التي تمارس على مناضلينا بفرع لمعاشات من طرف هذا البرلماني الذي يعمل المستحيل لإسكات وإخراس أصوات مناضلي الفرع وذلك بسبب فضحهم للفساد المستشري بالجماعة ويعلن ما يلي :

– إعلان تضامنه اللا مشروط مع المناضلين خالد الأشعري وعبد الوهاب الركيزي وجميع أعضاء فرع لمعاشات .
– رفضه رفضا تاما ، استغلال النفوذ والسلطة والمال ، من أجل إخراس أصوات مناضلينا ، والاعتداء عليهم وتلفيق التهم الواهية لهم ، وكذا استغلال مآسي الساكنة من أجل حملات انتخابية سابقة لأوانها .
– مطالبته فتح تحقيق نزيه في موضوع الاعتداء على مناضلي فرع لمعاشات .
– استعداده لخوض كافة الأشكال النضالية من أجل القطع مع سياسة القمع والترهيب وتلفيق التهم التي ينهجها البعض من أجل إخراس الأصوات الحرة وجميع المدافعين عن حقوق الإنسان .

عن المكتب .