المغرب بلد العاهرات….الجزائر بلد الكلاب..!!!!!!
M5znUpload

المغرب بلد العاهرات….الجزائر بلد الكلاب..!!!!!!

/ نشر في 13 أبريل 2018 - 2:47 م
تمام ياسينتمام ياسين

المغرب بلد العاهرات….الجزائر بلد الكلاب..!!!!!!

العنوان أعلاه هو مضمون التنابز بين مغاربة مفترضين وجزائريين مفترضين على مواقع التواصل الاجتماعي…

فمباشرة بعد حادث سقوط طائرة الجيش الجزائري قرب أحد المطارات وموت أكثر من 200 جندي، انطلق مسلسل السب والشتم في مواقع التواصل الاجتماعي بين أشخاص وهمين، لا أعلم حقيقة إن كانوا أصلا ينتميان لهذان البلدان، وإن كانوا كذلك هل يعتد فعلا بكلامهم ؟ يعني “ماشي براهش” أو حمقى .

وهنا تحضرني قصة الشيطان الذي استطاع لوحده أن يجعل أهل قرية، من الأشقاء وأبناء العمومة، يتقاتلون ويسفكون دماءهم لمجرد سبب تافه يستحي المرء من ذكره، و لكم أن ترجعوا لحرب الباسوس و حرب 100 سنة و أسبابها أيضا التي تجعلني أقول في نفسي هل هؤلاء كانوا بكامل قواهم العقلية، حتى يضحوا بأنفسهم من أجل تلك المسببات.

وأنا أطالع مجموعة من حسابات هؤلاء الذين يسبون هذا الطرف أو ذاك، ألاحظ أنه تم إحداثها بتاريخ جديد أي بعد ما وقع بالجارة بأيام قليلة، كما أن أكثرها بأسماء وهمية، كذلك من جملة ما لاحظته ايضا أنها بأسماء أنثوية لعلمهم اليقين بالتعاطف الكبير للعرب مع الجنس اللطيف و هو ما سيعطيها باعتقادهم  انتشارا أكبر كما أن غالبيتها ملك للقاصرين.

ملاحظة أخرى وهي الأكثر أهمية أن بعض المنشورات معمول بطريقة احترافية أي أخذت من صاحبها و قتا لا بأس به، و أغلبها تحمل نفس المعنى تقريبا مما يعني أنها من نفس المصدر ( ما أشرت له في العنوان ) كل تلك الملاحظات تجعلني أشك كثيرا قبل أن أخذ موقفا من هذا الطرف أو ذاك.

إن رابطة الإسلام ” إنما المؤمنون إخوة ” و العروبة و القرب الجغرافي لا يمكن بأي حال أن تبيح لنا مثل هذه ” القباحة “، التي تصيبني بالغثيان عندما أقرأها، وهنا أوجه رسالة إلى هؤلاء النكرات “حيلتكم لم تنطلي علينا ، و الواجب البعيد عن السياسة و ما يقع من تحريض من طرف الجارة خصوصا في صحرائنا المغربية يحتم علينا أن نقدم التعازي لأسر ضحايا الطائرة فلكل مقام مقال ، و إن كان فعلا هذا الكلام صادرا من عقلاء والسيدة عائشة قالت: قلت للنبي صلى الله عليه وسلم: (( حسبك من صفية كذا وكذا تعني: قصيرة فقال النَّبي صلَّى الله عليه وسلَّم: لقد قلت كلمة لو مزجت بماءِ البحر لمزجته ))… وأضيف “ليس القوي بالصرعة و لكن الشديد من يملك نفسه إذا غضب”.

تمام ياسين