قرارات بمنع احتلال الشواطئ واحتكارها من طرف أصحاب المظلات الشمسية والكراسي
M5znUpload

قرارات بمنع احتلال الشواطئ واحتكارها من طرف أصحاب المظلات الشمسية والكراسي

/ نشر في 8 يوليو 2018 - 2:58 م

أش واقع..متابعة

وسط الشاطئ ، قام العديد من هؤلاء من المسؤولين بإعادة الانتشار بشاطئ، مما دفع السيد قائد قيادة اولاد بوعزيز الشمالية واعوانه مدعوم بالقوات المساعد ةو مرفوقا بالسلطة المحلية، إلى شن حملة في هدا الاسبوع الجاري حجز خلالها العديد من الكراسي البلاستيكية ،و عددا من المظلات الشمسية، و الطاولات.

وتقوم بعض الجهات بتحريض هؤلاء على تثبيت مظلاتهم واحتلالهم للشواطئ دون أي سند قانوني، حيث يراهنون على الشاطئ كما في المواسم الصيفية الماضية، وهو ما رفضه عامل الإقليم الجديدة السيد محمد الكروج ، مشددا على شن الحرب عليهم ومنعهم اعتبارا لكون الشاطئ هو ملك لجميع المصطافين.

وتحارب سلطات عمالة الجديدة، منذ نصف شهر منع، تثبيت مظلات شمسية وكراس للكراء وكارسيا سريريةضدا على القانون في كل من شواطئ الاقليم الجديدة كا منتجع سيدي بوزيد جماعة مولاي عبدالله أمغار وذلك للحد من العشوائية والتسيب التي تعرفها سواحل المنطقة من طرف بعض الأشخاص كما أن العملية تأتي تفاديا للأخطاء الفظيعة التي تمت خلال الموسم الصيفي الماضي، حين احتل المئات من الشبان سواحل البحر من خلال تثبيت مظلات وكراسي للكراء، أسفرت يوميا عن اشتباكات وملاسنات بين المواطنين، لاسيما وأن عدد السياح لمدينة الجديدة الشواطئ تابعة لها خلال الموسم الصيفي يفوق كل التوقعات، إذ من المتوقع، أن زوار مدينة أزمور والجديدة ومولاي عبد الله وسيدي عابد وشاطئ آخر تابعة إقليم الجديدة أن يتجاوز عددهم ب، أكثر من مليون سائح، وإن كانت تدخل سياحتهم في إطار السياحة “المنخفضة التكلفة”.
وتلقى عملية تحرير الشواطئ استحسانا كبيرا من طرف المواطنين، الذين حملوا المسؤولية عن احتلالها من طرف أصحاب كراء المظلات لرؤساء ببعض الجماعة الحضرية والقروية، الذين يمنحونهم رخصا يسمونها ب “الموسمية”، وهي رخص تمنح في إطار حملة ، كما تسبب “فوضى عارمة” شملت جل الشواطئ كرستها عملية استحواذ مجموعة من الأشخاص على الجزء الأمامي منه لاستغلاله في عملية كراء المظلات الشمسية .

مشاريع تتسم بالعشوائية وسوء التنظيم إلى أبعد حد، بشكل يفضي إلى إزعاج كبير للمصطافين الوافدين على الشواطئ وإقلاق راحتهم، كما يتعرض مجموعة من المواطنين للابتزاز والمضايقات والتحرشات من طرف مجموعة من أصحاب تلك المظلات حينما يعمدون إلى منع المصطافين من وضع مظلاتهم الشخصية بالأماكن التي يستغلونها، لضغط عليهم وفرض كراء بثمن زايد ولكن السلطة لم تحرير لحد الان رصيف شارع تيط من استعمار رصيف من طرف قرب مسجد الحاج سليمان بجانب مركز تجاري بيم.