سقوط العقل المدبر لجريمة قتل إمام مسجد بضواحي تارودانت
M5znUpload

سقوط العقل المدبر لجريمة قتل إمام مسجد بضواحي تارودانت

/ نشر في 19 مارس 2015 - 10:50 ص
سقوط العقل المدبر لجريمة قتل إمام مسجد بضواحي تارودانت

آش واقع ؟ متابعة

اعتقلت عناصر الشرطة القضائية ببني ملال بناء على تعليمات النيابة العامة،  المتهم الثالث» 19 سنة» متورط في جريمة قتل إمام مسجد دوار اودوز جماعة تنيزنتاست 40 سنة يتحذر من ضواحي الصويرة، بعد أن كان المتهم، الذي يعد العقل المدبر لهاته الجريمة البشعة، قد غادر المنطقة مباشرة بعد تنفيذ الجريمة بمعية شريكيه إلى وجهة مجهولة، قبل أن يتم توقيفه داخل إحدى الضيعات الفلاحية التي كان يشتغل بها، بعد تنقيط بطاقة تعريفه الوطنية، حيث تم ربط الإتصال بمركز الدرك القضائي بسرية تارودانت التي سجلت في حقه برقية بحث.
وأكد المتهم، في محضر الاستماع القانوني نفس التصريحات السابقة لشريكيه في العملية، حيث أفاد، أن اقتحامهم لمنزل الفقيه، كان بدافع السرقة، قبل أن تتطور القضية إلى جريمة قتل، وزاد في تصريحاته، أن حاجته إلى المال وعطالته عن العمل، هي التي جعلتهم يقبلون على السرقة التي ستتطور إلى اقتراف جريمة القتل، خاصة بعد وصل إلى مسامعهم أن الفقيه بحوزته مبلغ مهم من المال.
وأورد في تصريحاته، أنه تم اقتحام منزل الفقيه في الساعة الخامسة من صباح يوم السبت 07 فبراير 2015، وقاما بالترصد له أمام باب غرفته الخاصة في انتظار خروجه منها، فيما تم تكليف صديقهم الثالت بحراسة محيط المسجد من الخارج وإشعارهم على الفور حال حدوث أي طارئ، بقي الإثنان إذن أمام باب الغرفة في حالة تأهب، إلى إن هم الفقيه بالخروج، ليفاجئه المتهمان بضربة قوية على مستوى الرأس والفم بواسطة آلة حادة، سقط على إثرها الإمام إلى الأرض، ورغم مقاومة الضحية لهما إلا أن قواه خرت مع توالي الضربات التي وجهت إليه على مستوى الرأس، قبل أن يسقط مغشى عليه بفعل قوة الطعنات التي تلقاها.
وأشار المتهم، أن الفقيه، تعرف عليهما بكونهما من أبناء الدوار، ورغم استعطافه لهما بتركه لحال سبيله، غير أنهما عمدا إلى الإسترسال في تعنيفه إلى أن سقط جثة هامدة، ليقررا بعدها سحبه إلى غرفته الخاصة، وشرعا في تفتيش غرفته وملابسه، حيث عثرا على مبلغ مالي بسيط قدره 1000 درهم وهاتفه النقال، في حين غفلت أعينهما عن مبلغ 4200 درهم كانت مخبأة بإحدى زاويا الغرفة، عثر عليها المحققون لاحقا.
،وأشارت التحقيقات، أنه ومع تباشير الصباح الأولى، تم اكتشاف الجريمة من طرف بعض مرتادي المسجد، ليتم ربط الإتصال بمقدم الدوار الذي أشعر بدوره قائد المنطقة وعناصر الدرك الترابي بأولاد برحيل الذين حضروا إلى عين المكان لمعاينة الجثة وإعداد محضر في النازلة، مع إستدعاء سيارة نقل الأموات، أقلت جثة الهالك إلى المستشفى الجهوي الحسن الثاني، لتشريح الجثة ومعرفة أسباب الوفاة.
عناصر الضابطة القضائية بالتنسيق مع المركز القضائي بسرية تارودانت، كثفت من تحرياتها الأولية في ملف القضية بالتنسيق مع أعوان السلطة المحلية، توجت باعتقال متهمين إثنين، حيث سرعان ما أقرا للمحققين تلقائيا بعد مواجهتهما بالمنسوب إليها، بمجمل تفاصيل القضية والإقرار بهوية شريكهما الثالت و العقل المدبر للعملية، غير أنهما اعترفا بكونهما يجهلان مكان تواجده، إلى ذلك تم الإبقاء على المتهمين رهن تدابير الحراسة النظرية، لتعميق البحث معهما، فيما تم تحرير برقية بحث وطينة في حق المتهم الذي سقط في يد العدالة الأسبوع الفارط. لتتم إحالته لاحقا على غرفة الجنايات بمحكمة الإستئناف بأكادير.
وفي سياق متصل، اضطرت أسرة الفقيه الهالك، إلى طلب مساعدة المحسنين بأحد مساجد ايت ملول، قصد التكفل بمصاريف الدفن وتشيع جنازة الهالك، وأفاد أشقاء الهالك، أن المصالح المختصة بإدارة الأوقاف، لم تبادر كما جرت الأعراف في استدعاء أسرة الفقيد ومنحها مساعدة رمزية لجبر خوطر الأسرة، خاصة وأن الهالك كان متوجها بمدينة أولاد برحيل، لحضور لقاء تواصلي تعقده عادة مندوبية الشؤون الدينية مرتين في الشهر، يجتمع فيه أئمة المنطقة يروم تأطير وتكوين الأئمة، ورغم بعد مسافة الطريق ووعورة المسالك الجبلية، إلى أن الهالك دأب على حضور هاته التكوينات، مما يعني أنه كان في مهمة وظيفية أستدعي إليها من طرف إدارة مسؤولة. تقول المصادر.