تقدرو حتا أنا ماتلقاونيش

تقدرو حتا أنا ماتلقاونيش

/ نشر في 21 مارس 2019 - 12:30 م


رشيد كداح / مايسة في الحدود
صباح يوم الخميس 21 مارس 2019 تغريدة أطلقتها “مايسة سلامة الناجي” في صفحتها الفابسبوكية التي تقارب مليوني متتبع ، أنها تلقت تبليغات ورسائل من أجل إغلاق حسابها و ذكرت بأنها تتعرض لحملة هوجاء من طرف { الكتائب الإلكترونية المضادة} بعد إنتقادها الدولة المغربية وثروة مسؤوولين كبار بالمغرب وساسات الباطرونا البيروقراطية في ظل صمت حكومة العثماني .
وتعبيرها عن قرار الدخول في المقاطعة * ضد سنطرال وإفريقيا و سيدي علي*.
في تساؤلاتها المحرجة حول إفلاس الخزينة وعائدات الثروات الطبيعية وميزانية المؤسسات السيادية وسياسة التقشف في مقابل قرون السجن المتفرقة في صفوص أبناء الشعب المغربي .
وإنتقادها الشديد لتقاعد البرلمانيين وارتباطه بالتعاقد المشؤوم وسياسة التجميد/ التجنيد الإجباري .
صرخت بصوت عال : كفى من سياسة الرضا والغضبات والإعفاءات والإقالات وزيادة تمويل أحزاب تقودها وجوه القزدير في الساحة السياسية .
في طمح منها رد الإعتبار لكرامة الشعب المغربي وضرورة تحديث الدولة بذل تدبير الأموال في بلدان إفريقيا مستنكرة ” فلوس الشعب فين مشات” .