ها أش واقع في النفوذ الترابي لولاية أمن العيون

ها أش واقع في النفوذ الترابي لولاية أمن العيون

/ نشر في 5 أبريل 2019 - 10:48 م

معاذ بنعزيز:أش واقع /العيون

في إطار محاربة الجرائم المعلوماتية، وبناء على شكاية تقدمت بها امرأة ضد شخص مجهول، مفادها تعرضها للابتزاز والتهديد بنشر صور مشينة لها عبر شبكة الإنترنت، التي سبق أن توصل بها هاتفيا، ومطالبته لها بتوفير مبلغ مالي ثاني مقابل عدوله عن ذلك، قامت الفرقة المختصة بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن العيون بإعداد كمين محكم للمشتبه فيه بتنسيق مع المشتكية أسفر عن إيقاف العشريني في حالة تلبس على مستوى ساحة الدشيرة، كما أسفرت التحريات عن إيقاف جارة المشتكية ذات 22 سنة التي سلمت للمشتبه فيه رقم الضحية.
وقد أمكن حجز مبلغ مالي من الموقوفة الذي سبق وأن حصلا عليه بعد ابتزاز المشتكية، كما تم حجز أدوات إلكترونية من داخل منزل المشتبه فيه.
وبأمر من النيابة العامة المختصة تم إخضاع الموقوفين لتدابير الحراسة النظرية لفائدة البحث والتقديم أمام العدالة.
وعلى إثر تعرض سيارة للسرقة من داخلها استهدفت مبلغا ماليا، بعدما استوقفتها مالكتها بشارع عبد الرحمان الناصر بالحي الإداري بالعيون، قامت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن العيون بتكثيف أبحاثها وتحرياتها أسفرت عن إيقاف قاصرين 12و16 سنة للاشتباه في تورطهما في القضية، حيث تم حجز المقتنيات التي اشرياها بجزء من المبلغ المسروق، كما تم حجز باقي المبلغ الذي أحتفظ به أحدهما بداخل مسكنه.
بناء عليه تم الاحتفاظ بالقاصرين بالمكان المخصص للأحداث لفائدة البحث والتقديم أمام النيابة العامة المختصة.
ومواصلة للعمليات الأمنية التي تقوم بها مجموعة الأبحاث والتدخل التابعة للأمن العمومي بولاية أمن العيون من أجل مكافحة المخدرات، تمكنت عناصر المجموعة من إيقاف مروجي مخدرات، فالأول عشريني تم إيقافه في حالة تلبس على مستوى شارع عمر المختار “شارع طانطان” متلبسا بحيازة 30 قرصا مخدرا نوع إكستازي، بالإضافة إلى بخاخ مسيل للدموع، وهاتف نقال يستعمله في الاتصال بزبائنه، وقد تبين أنه مبحوث عنه على الصعيد الوطني من أجل ثلاثة قضايا تتعلق بالسرقة الموصوفة والإتجار في مخدر الشيرا.
أما المشتبه فيه الثاني الثلاثيني، فتم ضبطه بشارع العطارين بحي العودة وهو متلبس بحيازة كمية من مخدر الشيرا مجزأة وجاهزة للترويج، كما تبين هو الآخر أنه مبحوث عنه وطنيا من أجل قضيتين تتعلقان بالاتجار في مخدر الشيرا وإكراه بدني عمومي.
هذا، وبأمر من النيابتين العامتين لدى محكمة الاستئناف والمحكمة الابتدائية تم إخضاع الموقوفين لتدابير الحراسة النظرية لفائدة البحث والتقديم كل حسب القضية المتورط فيها.