أفعى سامة تنهي حياة طفل بأشتوكة أيت باها والمنتخبون في دار غفلون 
M5znUpload

أفعى سامة تنهي حياة طفل بأشتوكة أيت باها والمنتخبون في دار غفلون 

/ نشر في 2 يونيو 2019 - 9:47 م

أش واقع / عبدالغني ايت احمد / أشتوكة ايت باها

لفظ طفل يبلغ من العمر قيد حياته 11 سنة،  أنفاسه الأخيرة صباح اليوم الأحد، عقب تعرضّه للدغة أفعى سامة بدوار آيت سليمان اليتبع ترابيا لجماعة سيدي عبد الله البوشواري بإقليم اشتوكة آيت باها.

ووفق مصادر ، فقد تم نقل الهالك على وجه السرعة إلى المركز الصحي لآيت باها ليتم توجيه الضحية إلى المستشفى الإقليمي المختار السوسي ببيوكرى حيث فارق الحياة صباح اليوم متأثرا بمفعول سم الافعى .

لاحديث اليوم داخل اوساط كافة المتتبعين للشأن الصحي بجبال أشتوكن ، إلا عن الوضع الصحي الذي يكاد يصاب بالسكتة القلبية ، في غياب أي ترافع من طرف ممثلي الساكنة ، حيث اصبح الوضع مادة دسمة يتقاسمها فايسبوكيون وجمعويون محليون على مواقع التواصل الاجتماعي .

معطيات ومؤشرات عن الخدمات الصحية تؤكد أن معظم مناطق العالم القروي بالاقليم تئن تحت وطأة الإهمال والتهميش الصحي والعشوائية في تدبير الموارد البشرية وتدني الخدمات الطبية .