يوسف الزاهيدي يترافع بجنيف من أجل تصنيف دولي راقي لحلبة سباق السيارات خاصة بالمملكة المغربية

يوسف الزاهيدي يترافع بجنيف من أجل تصنيف دولي راقي لحلبة سباق السيارات خاصة بالمملكة المغربية

/ نشر في 25 يونيو 2019 - 12:32 م

-متابعة-

حل يوم الخميس 20 يونيو 2019 كل من يوسف زاهيدي رئيس الجامعة الملكية المغربية لسباق السيارات ورئيس لجنة البنيات التحتية و عبد المغيث عبدان المكلف بتتبع ملف واد زم حلا كلاهما بباريس للقاءالسيد جون تود رئيس الجامعة الدولية حيث قدما له تفاصيل الإنجاز الباهر لحلبة سيدي الضاوي بواد زم والذي تم تسليم ملفه من طرف المكتب الشريف للفوسفاط للجامعة الملكية من اجل التاهيل.

وبعد طرح التصاميم للسيد جون تود تقدم هذا الأخير بالتهاني الجامعة والشعب المغربي وخصوصا لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله والذي يولي عناية خاصة لرياضة سباق السيارات والمتسابقين المغاربة والرياضة على العموم
وعلى اثر الشروحات المتعلقة بالحلبة وموقعها على بعد ساعة من مطار محمد الخامس وإنجازها في إطار اعادة تأهيل فضاء الاستغلال المنجمي ودورها المرتقب في المساهمة في الإقلاع الاقتصادي والاجتماعي للمنطقة.

انتقل الحديث حول مسطرة الحصول على شهادة التاهيل الدولية للحلبة والتي تعد رخصة تبرز إمكانية الاستثمار في استقبال التظاهرات الرياضية.

بعد هذا اللقاء الذي هم دعوة الجامعة لاستقبال المناظرة السنوية للرياضات الميكانيكية السنة المقبلة وحصيلة التنمية الرياضية المغربية خلال الأربع سنوات الاخيرة حيث ابرز المكتب المسير بالتابع والانجاز جل برامج التعهد المبرمة مع وزارة الشباب والرياضة أسفرت عن تقدم غير مسبوق للمتسابقين الشباب المتعاطين لهذه الرياضة مع العمل على توفير الشروط والتجهيزات وتتبع البطولات وتتويج الطاقات المتفوقة وتحفيزهم عبر تسهيل مشاركتهم في البطولات الاروبيةوالدولية حيث تألق كل من الأبطال المهدي بناني وسامي توفيق وسليمان الزنفاري وميكائيل بنيحيى وهند ابا تراب والمرنيسي وكربيد والعلوي وغيرهم.

وكان يوم الجمعة الموالي فرصة يوسف زاهيدي وعبدالمغيث عبدان في مدينة جنيف للدفاع عن ملف تأهيل الحلبة امام اللجنة الدولية للسلامة التابعة للجامعة الدولية لسباق السيارات، حيث عبر ممثلي الجامعة الملكية المغربية عن رغبة المغرب تصنيف حلبة سيدي الضاوي من الدرجة الاولى وهو أسمى سلم التاهيل كما عبروا عن استعداد المغرب في استكمال شروط الترخيص حتى يصطف بلدنا الآمن والمضياف الغني بطاقاته الطبيعية لتعزيز تموقعه المتميز مع الكبار في عالم سباق السيارات.

وبعد ساعتين من الشروحات والنقاش تم وضع برنامج لتبادل الخبراء بين المغرب وجنيف حتى الحصول على التاهيل اللازم.

على اثر هذا النقاش ثم استقبال وفد الجامعة من طرف الكاتب العام للجامعة الدولية بيتير بيكر الذي قدم تصوره المتفائل حول مستقبل الرياضة الميكانيكية بالمغرب خصوصا تعدد المتسابقين الشباب والبنيات التحتية المحفزة والظروف المتكاملة للتعاطي لهذه الرياضة والتي ترعاها الجامعة الملكية لسباق السيارات بالمغرب خصوصاً السنوات الاخيرة والتي تميزت بالاستقرار والتعاطي الرفيع مع التظاهرات الوطنية والدولية.