مؤسسة كنانيش مراكش تحتفي بالسرد جهويا ، وتكرس دورتها الأولى للأستاذ عبدالله إبراهيم
M5znUpload

مؤسسة كنانيش مراكش تحتفي بالسرد جهويا ، وتكرس دورتها الأولى للأستاذ عبدالله إبراهيم

/ نشر في 11 نوفمبر 2019 - 4:48 م

مراكش. قرنوف. محفوظ

نظمت ( مؤسسة كنانيش مراكش) ملتقاها الجهوي الأول للقصة ، أيام 07 – 08 – 09 نونبر 2019 ، تحت شعار : ” مراكش تحتفي بالسرد” ، وخصصت هذه الدورة تكريما للفقيد عبدالله إبراهيم ، كواحد من أهم أعلام السياسة والفكر الذين تربوا بأحضان المدينة الحمراء ، وموازاة مع ذلك كرست ( مؤسسة كنانيش مراكش) ثقافة الاعتراف إذ احتفت بموازاة مع ذلك بالمنجز النقدي والسردي لكل من: الدكتور محمد زهير والقاص أبو يوسف طه والقاص أحمد طليمات ، بوصفهم من رموز الثقافة المغربية والمحلية للمدينة الذين أثروا الخزانة والساحة الأدبية المغربية ، وقد قدمت خلال جلسات الأيام الثلاثة محاضرات ومواكبات نقدية وشهادات شخصية أثثها نخبة من النقاد والسراد القادمين من مختلف أقاليم الجهة
وبعد افتتاح أشغال الملتقى الجهوي الأول للقصة يومه الخميس 07 – نونبر 2019 بالترحيب بالضيوف ، وتلاوة كلمات الجهات المنظمة والشريكة والداعمة ، وتقديم ورقة تعريفية عن مسار عريس الدورة الأستاذ عبدالله إبراهيم الفكري والسياسي، انطلقت الجلسة العلمية الأولى احتفاء بتجربة الدكتور محمد زهير، وبتسيير من د. عبدالواحد بن ياسر ، تلتها محاضرة للدكتور محمد زهير ، حول موضوع ( الكتابة القصصية في الأدب المغربي الحديث) ، ثم أعقبتها قراءات قصصية لمجموعة من الكتاب
وخصصت صبيحة يوم الجمعة 08 نونبر 2019 لجولة سياحية بين معالم مراكش التاريخية ، أعطوها عنوان ( المشاؤون يقتحمون أسوار المدينة القديمة لمراكش) ، وبعد الزوال انطلقت الجلسة العلمية الأولى ، التي نظمت بالقاعة الكبرى للمجلس الجماعي شارع محمد السادس ، بقراءات نقدية في تجارب الأدباء الرواد ، حيث تم الاستماع لمداخلات د. سعيد بوعيطة و ذ. أحمد الويزي حول مجموعتي ” سلة العنب” و ” سفر في الأرخبيل” للأستاذ أبو يوسف طه ككاتب قصة شهير منذ عقد ستينيات القرن الماضي ، تلته قراءات قصصية لنخبة من القصاصين
فيما نظمت الجلسة العلمية الثالثة بقصر البلدية التاريخي بشارع محمد الخامس ، يوم السبت 09 نونبر 2019 ، وتضمنت قراءات حول: مجموعات ” مخلوقات منذورة للمهانة” و” جوانيا” للمبدع أحمد طليمات ، بمساهمة ذ. لحسن باكور ود. عبداللطيف عادل ، ثم قدمت بعدها قراءات قصصية لمجموعة من الأدباء
وقد نظمت بالموازاة مع هذا النشاط مسابقة للقصة القصيرة لتلاميذ وطلبة المعاهد والمدارس بجهة مراكش آسفي و وزعت جوائز للفائزين الثلاثة
وبعد انتهاء أشغال الندوات وأشغال الملتقى ، تمت قراءة البيان الختامي وتوصيات مؤسسة كنانيش مراكش ، وشكر كافة الضيوف والمشاركين والشركاء والتنويه بجهودهم من أجل إنجاح الملتقى