تارودانت..اجتماع لجنة اليقظة والتتبع لعرض التدابير الاستباقية لمواجهة آثار موجة البرد
M5znUpload

تارودانت..اجتماع لجنة اليقظة والتتبع لعرض التدابير الاستباقية لمواجهة آثار موجة البرد

/ نشر في 25 نوفمبر 2019 - 5:34 م

الترناوي عبد المجيد

احتضن مقر عمالة إقليم تارودانت، يوم السبت 23 نونبر الجاري، اجتماعا موسعا عقدته لجنة اليقظة والتتبع بإقليم تارودانت، خصص لعرض التدابير والإجراءات الاستباقية التي تهدف إلى مواجهة آثار موجة البرد وتسهيل فك العزلة عن المناطق الجبلية.

ويندرج هذا اللقاء، الذي ترأسه عامل الإقليم الحسين أمزال، في إطار العناية التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس لرعاياه خاصة في المناطق الجبلية خلال فترة التساقطات الثلجية.

كما عرف اللقاء، استعرض مجموعة من التدابير الاستباقية التي تهدف إلى مواجهة آثار موجة البرد وتسهيل فك العزلة عن 130 دوارا بعدد من الجماعات المهددة بالإقليم الذي تصل مساحته مساحة بلجيكا، والتي تعيش أوضاعا صعبة عند حلول فصل الشتاء وتساقط الثلوج وارتفاع موجة الحرارة.

وتطرقت اللجنة لإجراءات مخطط العمل الإقليمي للتخفيف من آثار موجة البرد، من خلال تنظيم المساعدات وعمليات الإغاثة، وتنسيق التدخل الميداني لإصلاح الطرق وكذا التقييم المستمر للتدخل والوسائل المادية والبشرية المعبأة لهذه العملية مع أهمية التواصل مع الساكنة، للحيلولة دون دخول المناطق المستهدفة في عزلة قد تفرضها الظروف الطبيعية على الساكنة بفعل انقطاع الطرق ومحاصرة الساكنة بالجبال خاصة خاصة ب42 دوار بجماعة توبقال، 24 دوار بجماعة أهل تفنوت، 55 دوار بجماعة اوناين، ب30 دوار بجماعة تيكوكة، و21 دوار بجماعة إيميلمايس.

وركزت اللجنة على دور اللجان المحلية التي أنيطت لها مهمة تتبع وضعية النساء المقبلات على الولادة مع التكفل بهن، وتتبع الحالات الصحية للمسنين والأطفال والمرضى الأكثر تأثرا بموجة البرد.

وعبر الحسين أمزال، عامل الإقليم، خلال هذا اللقاء، عن الإجراءات المتخذة التي تهدف إلى التخفيف من حدة آثار موجة البرد القارس، من خلال التدخل في عملية إزاحة الثلوج والتنسيق بين مختلف المصالح المحلية والإقليمية لتنظيم المساعدات وعمليات الإغاثة والتدخل الميداني لإصلاح الطرق وإعادة العمل ببعض الخدمات، وكذا التقييم المستمر للتدخل والوسائل المادية والبشرية المعبأة لهذه العملية.

وأكد المسؤول الأول على الإقليم، عن إتاحة الفرص لمبادرات المجتمع المدني في هذا الإطار، كما أعلن أنه وبمساهمة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، سيتم اقتناء وحدات طبية خاصة بجماعات الإقليم بما قدره حوالي 2 مليار ونصف سنتم من اجل تحسين الخدمات الطبية بكل مناطق الإقليم وخاصة الجبلية منها.

اللقاء عرف حضور الكاتب العام للعمالة ورئيس المجلس الإقليمي ورئيس قسم الشؤون الداخلية بالعمالة ورجال السلطة ورؤساء المصالح الأمنية والمنتخبون وممثلو المصالح الخارجية وممثلو هيئآت المجتمع المدني وممثلو وسائل الإعلام.