تارودانت تحتضن فعاليات الدورة الأولى للملتقى الوطني للمخطوطات
M5znUpload

تارودانت تحتضن فعاليات الدورة الأولى للملتقى الوطني للمخطوطات

/ نشر في 12 ديسمبر 2019 - 8:08 م

الترناوي عبد المجيد

تحتضن مدينة تارودانت “عاصمة سوس العالمة” الدورة الأولى لملتقى تارودانت الوطني للمخطوطات حول موضوع: “الوراقة في سوس، وإعلام وسمات”، في الفترة الممتدة مابين 20 و 22 دجنبر 2019 بقاعة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بتارودانت، ويحظى هذا الملتقى بتنظيم من طرف المديرية الإقليمية لوزارة الثقافة والشباب والرياضة -قطاع الثقافة- وبمساهمة عمالة إقليم تارودانت ومجلس الإقليم والجماعة الترابية لتارودانت.

ويهدف تنظيم ملتقى تارودانت الوطني الأول للمخطوطات لدراسة هذا الموضوع الهام، وإتاحة الفرصة لثلة من الباحثين الأماثل، والدارسين المتخصصين الأفاضل، لتدارس الموضوع انطلاقا من العنوان ” الوراقة في سوس، تاريخ وإعلام وسمات “.

وتهدف نسخة هذه السنة إلى استجلاء إسهام منطقة سوس ـ إلى جانب باقي المناطق ـ في خدمة التراث المغربي المخطوط. بيان وسائل وطرق نشر التراث المخطوط وتداوله قديما قبل عصر الطباعة، التعريف بإعلام النساخ والوراقين ممن اسهموا في خدمة العلم والمعرفة بالمغرب قديما، التعريف بمراكز الوراقة في سوس من مدارس وزوايا وأسواق ومكتبات وخزائن، التعريف بطرق تداول الكتب ونشرها كالإعارة والبيع والشراء والوقف والرهن وغير ذلك، إبراز دور منطقة سوس وحاضرتها تارودانت في خدمة التراث المغربي المخطوط، جمعا وصيانة ونسخا ودراسة.

وسيعرف الملتقى عدة ورشات تكوينية وندوات حول التراث المخطوط، سيساهم في تنشيطها شخصيات مهمة في المجال ذاته، منهما الدكتور اليزيد الراضي رئيس المجلس العلمي المحلي، الأستاذ إبراهيم أيت أغوري عن الكلية المتعددة التخصصات بمدينة السمارة، الأستاذ مولود الحنفي عن كلية الشريعة بايت ملول، الدكتور الحبيب الدرقاوي عن كلية الشريعة بتارودانت، الأستاذ محمد علوان باحث بأكادير، الحسن شجيد عن المجلس العلمي لشتوكة أيت باها، الأستاذة أمنة الراضي باحثة من مدينة أكادير، الأستاذ حسن تقي الدين عن كلية الشريعة بتارودانت، الأستاذ المختار النواري مدير الفرع الإقليمي بتارودانت للمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بجهة سوس.

كما سيكون الحضور الكريم والزوار والمهتمين مع مجموعة من الأنشطة الموازية، حيث الاطلاع على بعض المخطوطات والوثائق التاريخية النفيسة التي تبرز جانبا مهما من هذا التراث الإنساني، بالإضافة إلى تنظيم معرض للصور والوثائق التاريخية للمقاومة وأعضاء جيش التحرير ثم تنظيم زيارة ميدانية لخزانة الإمام علي التراثية.