الإعلام الإسباني يكشف أكاذيب قيادة البوليساريو
M5znUpload

الإعلام الإسباني يكشف أكاذيب قيادة البوليساريو

/ نشر في 29 ديسمبر 2019 - 12:28 م

ٱش واقع – وكالات

هامش مؤتمر جبهة البوليساريو الذي انعقد قبل أيام، قام قياديو الجبهة بتوزيع تصريحات تنم عن ضيق الأفق وعن الإصرار في ترويج الأكاذيب والسعي إلى إدامة الصراع وإبقاء ساكنة مخيمات تندوف في وضعية معيشية صعبة جدا.

وقالت مصادر إعلامية من المخيمات إنه بالعودةإلى تصريحات قيادة الجبهة خلال الايام الماضية،سيتضح حجم التضليل والكذب الذي مارسته هذه القيادة عن طريق بعض المنابر الاجنبيةخاصة الاسبانية، و أظهرت التصريحات أن القيادةلم تعد قادرة حتى على صناعة الكذب.

وفي هذا الصدد تحدث إبراهيم غالي، الذي خلف نفسه على رأس الجبهة، عن ضرورةالاستعداد للعودة للكفاح المسلح واعتبره محطةاجبارية، وعلقت المصادر الإعلامية المذكورة بكون « هذا الكلام لا يفهم منه إلا أنه مجرد قرعللطبول من أجل اجتياز محطة المؤتمر في ظلوضع اقليمي غير مستقر، بالإضافة الىالاوضاع الإجتماعية المزرية التي تعيشهامخيمات تندوف، وصرخة ضحايا انتهاكات حقوقالإنسان بسجن الرشيد، مع تقديمه لحصيلةكارثية عن إنجازاته في الاعوام الماضية.

ويتناقض كلام إبراهيم غالي في مضمونه معتصريحات سابقة لوزيره الأول ببلاد الباسكنهاية نونبر 2019، حيث تحدث للصحافةالاسبانية قائلا: إن خيار الحرب مستبعد جدا.

وأضافت هذه المصادر الإعلامية أن « المؤتمر اختتم ولم تتم الموافقة على أي قرار سياسيمن شأنه تغيير وضعية الجمود التي يمر بهامخطط السلام في الصحراء منذ عام 1991،ولتتحول هذه التصريحات الى سراب مثله مثلسراب مخيمات لحمادة، أما الفساد فتم تثبيتدعائمه بعد أن هيمن رموزه على نتائج انتخاباتالامانة العامة لجبهة البوليساريو».

ووصفت المصادر الإعلامية ذاتها أن ماجاء فيالبيان الختامي للمؤتمر سينضاف للبياناتالخشبية البعيدة عن الواقع التي اصدرتها قيادةجبهة البوليساريو بهدف تخدير وخداع ساكنةتندوف وفرض الأمر الواقع الذي تستفيد منها القيادة المتنفذة للجبهة بشكل كبير.