حزب التجمع الوطني للأحرار يفتتح مقره بجماعة مزكيتام التابعة ترابيا لإقليم جرسيف

حزب التجمع الوطني للأحرار يفتتح مقره بجماعة مزكيتام التابعة ترابيا لإقليم جرسيف

/ نشر في 6 يناير 2020 - 1:42 م

آش واقع – عبد الرزاق زرهوني
فتح حزب التجمع الوطني للأحرار بجهة الشرق، الأحد 5 يناير الجاري، بجماعة مزكيتام التابعة ترابيا لإقليم جرسيف، مقره رسميا وسط حضور كبير لفعاليات حزب “الحمامة”.
وبهذه المناسبة، نوه المنسق الإقليمي الدكتور بلمامون في تصريح لموقع “آش واقع” بجهود التنسيقية المحلية لمزكيتام الرامية لتنزيل سياسة الحزب الجديدة، و تجاوز النمط القديم، عبر فتح التواصل دائم ومستمر مع الساكنة و البحث عن الحلول المناسبة لمشاكلها.
فيما عبر عضو المكتب السياسي عبد القادر سلمات عن سعادته باللقاء الذي نظمه الأحرار بجماعة مزكيتام التي لم تأخذ حقها كاملا في التنمية، مبرزا في ذات السياق أنه سيتم نقل جميع توصيات التنسيقية المحلية للقيادة الوطنية للحزب و الترافع من أجل برنامج يضمن التنمية للمنطقة المهمشة.
وفي ذات الصدد، قال إدريس أعراب رئيس هيئة الجالية المغربية بالشرق لحزب الأحرار إن اللقاء المنظم بالجماعة المنسية يحتاج لمزيد من الجهود و التضحيات للنهوض بمزكيتام وذلك عبر نقل الخبرات والتجارب التي راكموها وكذا مهاراتهم التي اكتسبوها لدعم التنمية بالمنطقة، وللمساهمة في التوجه الجديد للحزب لخلق دينامية التنمية بالمناطق الهشة.
ون جانبه، أبرز المنسق المحلي بوبكر حركي عن رغبة الحزب القوية للنهوض بهذه المنطقة المهمشة والتي تحتاج لكثير من الإصلاحات وتقوية بنيتها التحتية حيث قدم بالمناسبة لائحة تتضمن عددا من التوصيات لقيادة الحزب.
وأوضح يوسف دوح رجل الأعمال المعروف على الصعيد الوطني، أن المبادرة التي قام بها حزب التجمع الوطني للأحرار جد حميدة، نظرا لأهميتها في التواصل مع الساكنة التي باتت تعاني الأمرين من جراء التهميش الذي تعرضت له، مطالبا في ذات السياق بالمزيد من اللقاءات لمعرفة مكامن الخلل لإحراج الجماعة من الهشاشة.

هذا، ويسعى حزب التجمع الوطني للأحرار بجهة الشرق للنهوض بأوضاع الجهة التي باتت تعرف ارتفاعا مهولا للبطالة وركودا تجاريا حادا، وذلك عبر التواصل مع الساكنة بكل أقاليم جهة شرق المملكة للخروج بحلول جذرية للساكنة التي باتت تعاني من جراء هذه الأوضاع.