فضيحة نادي جامعي بENCG سطات .. لجان على المقاص و غياب للمصداقية و الشفافية
M5znUpload
M5znUpload

فضيحة نادي جامعي بENCG سطات .. لجان على المقاص و غياب للمصداقية و الشفافية

/ نشر في 15 فبراير 2020 - 3:42 م

حمزة رويجع

M5znUpload

شهد يوم السبت 15 فبراير 2020، تنظيم الدورة الثامنة من تظاهرة “المناظرة الكبرى” من طرف نادي مسيري الغد بالمدرسة الوطنية للتجارة و التسيير بجامعة الحسن الأول بسطات.

حيث وصفت بالمهزلة الكبرى و صرح أحد المشاركين على أن المسابقة غابت عنها قيم المنافسة الشريفة، و التباري بشكل متساوي بين مختلف الفرق القادمة من مدن بعيدة، حيث تكبدت عناء السفر و التنقل لاعطاء المشروعية للتظاهرة.

هذا و برر ذات المصدر، على ان فئة اللغة العربية في التباري، اتضح جليا منذ بداية المنافسة على ان هنالك تدخل مقصود، لضمان نجاح الفرق المقربة من النادي الجامعي، حيث تم تعيين عضو في لجنة التحكيم لم يسبق له ان حكم المناظرات و أقر بلسانه على أن لا دراية له بفن المناظرة، رغم ذلك فلا ينقص من قيمته و مكانته العلمية في مجال تخصصه العلمي و بحثه الأكاديمي كأستاذ جامعي.

و أضاف ذات المصدر، على أن فريق اللغة العربية لذات المؤسسة تأهل للدور الموالي بشكل تلقائي بعد إدعاء عدم مشاركة الفريق الخصم، و هو ضرب لروح التنافس، اذ وجب ان يواجه أفضل فريق في الترتيب الثاني، حيث أنها مناظرة وليست مباراة للقدم.

و زاد ذات المتحدث، على أن محاولة اللجنة المنظمة تأخير اعلان النتائج بعين المكان، قد أسهم في إمتعاض وواستياء المشاركين، قبل محاولة التدارك المتأخر بإعلانها في المدرج، حيث انكشفت الفضيحة الكبرى، بعدما لم تجرء عضوة لجنة التحكيم النطق بإسم الفريق الفائز الأخير، مورطة الأستاذ الجامعي المحترم في ذلك.

و كانت ملاحظات عضوة لجنة التحكيم بعد انتهاء المناظرة الأخيرة قد كشفت للجميع على أنها متحيزة بإدعائها على أنها لم تشاهد مناظرة، بينما كانت الأروع بحضور فريقين ذاع صيتهما وطنيا و اعلاميا، حيث يتعلق الامر بكل من فريق كلية الحقوق بالجديدة و المدرسة الوطنية للتجارة و التسيير بالدارالبيضاء، اللذين سبقى ان حققا ألقاب وطنية.

هذا و قد اضحى لزاما، التفكير في إحداث هيئة وطنية تعنى بتكوين المحكمين في فن المناظرة بالمغرب، وفق التجارب الدولية و الخبرة التي راكمها المغرب في هذا المجال، عوض فتح المجال لكل من هب و دب بأن يقرر في أداء خيرة شباب المغرب.

لنا عودة للموضوع…