المستشار البرلماني "هشام المهاجري" يقصف وزير الصحة ويحمله مسؤولية فشله في تدبير جائحة كورونا
M5znUpload
M5znUpload

المستشار البرلماني “هشام المهاجري” يقصف وزير الصحة ويحمله مسؤولية فشله في تدبير جائحة كورونا

/ نشر في 27 سبتمبر 2020 - 8:21 م

آش واقع تيفي / سعاد فنش – أسامة غانم

خرج “هشام المهاجري” المستشار البرلماني عن فريق حزب الأصالة والمعاصرة بدائرة “شيشاوة” خلال مداخلة بقبة البرلمان عن صمته بخصوص الوضع الصحي الكارثي الذي تعيشه مستشفيات جهة مراكش آسفي، وكل ما يتعلق بالصفقات التفاوضية المخصصة لتدبير جائحة كورونا.

وصرح البرلماني “المهاجري” لأحد المنابر الإعلامية الوطنية ، أنه انتفض في وجه وزير الصحة بعدما تقدم بدفعات تخص صفقات تفاوضية بقيمة 190 مليار سنتيم، منها 36 مليار سنتيم خصصت لتدبير كل ما يتعلق بكورونا، و150 مليار سنتيم خصصت لكل ما يتعلق باقتناء معدات وأدوية تخص وزارة الصحة، في الوقت الذي لم يطبق أي شيء من هذا القبيل على أرض الواقع.

وأضاف “المهاجري” في تصريحه، أن وزير الصحة لم يقم بتدبير جائحة كرورنا وفق البروتوكول الموصى به من طرف منظمة الصحة العالمية، مضيفا أنه فشل في صفقة تخص اقتناء الأدوية، حيث تم بيعها بثمن فاق ثمنها الأصلي، الشيء الذي أضر بشكل كبير بالاقتصاد الوطني والمواطنين خصوصا حاملي الأمراض المزمنة.

وفي ذات السياق، عبر “المهاجري” المستشار البرلماني عن آسفه الشديد من الوضع المأساوي الذي شهدته مدينة مراكش في الآونة الأخيرة، حينما ارتفع عدد حالات الإصابات بفيروس كورونا لأعداد مهولة، تزامنا مع الانعدام التام للتجهيزات الطبية ومراكز إيواء المرضى حاملي الفيروس، إضافة إلى النقص في الأطر الطبية والتمريضية، التي من شأنها أن تقف على صحة المرضى الحاملين للفيروس.

وفي الأخير حمل المستشار البرلماني “هشام المهاجري” المسؤولية الكاملة لوزير الصحة وحكومة “العثماني” في تدبير الصفقات العمومية والتفاوضية وكذا جائحة كورونا، مطالبا بإعادة النظر في هذه القضايا وإعطاء الحق للأطر الطبية والتمرضية التي تقف في الصفوف الأمامية لمواجهة فيروس كورونا المستجد.