المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية المستقلة لأطباء القطاع العام بكلميم يهدد بإعتصام مفتوح ردا على الوضعية المزرية لمستشفى كلميم
M5znUpload
M5znUpload

المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية المستقلة لأطباء القطاع العام بكلميم يهدد بإعتصام مفتوح ردا على الوضعية المزرية لمستشفى كلميم

/ نشر في 20 نوفمبر 2020 - 9:35 ص

أش واقع تيفي من الرباط

المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية المستقلة لأطباء القطاع العام بكلميم يهدد بإعتصام مفتوح ردا على الوضعية المزرية لمستشفى كلميم

أفاد بلاغ صادر عن المكتب الإقليمي للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، ليومه الخميس 19 نونبر الجاري، بأن ” المستشفى الجهوي بكلميم يعيش وضعا خطيرا للغاية لم يشهده من قبل”، مضيفا “ان المكتب قد تابع بصدمة شديدة المنحى الذي أخذه تدبير الجائحة مع توالي الهفوات الخطيرة والمتكررة والتي أصبح السكوت عنها أمرا مستحيلا في ظل استفراد المدير الجهوي ومدير المستشفى بتدبير الجائحة”.

وأوضح ذات البلاغ، ” أن النهج السلطوي وإعمال منطق الضيعة والانشغال بالبون دو كوموند (bon de commande) بدل تصحيح الاختلالات، والتي كانت موضوع مراسلات عديدة من أطر النقابة لكافة مصالح الوزارة أدى الى ما نراه اليوم من تخبط وإزهاق للأرواح البريئة”.

وشدد البلاغ، بأن ” المكتب يحذر من الأسوأ، في ظل غياب رؤية جهوية واضحة واستراتيجية حقيقية لتفادي الكارثة، نظرا للنقص الكبير في الأطقم الصحية مع تنامي عدد الإصابات في صفوفها نتيجة ظروف العمل المأساوية، بالإضافة إلى غياب مسارات محددة لحالات كوفيد، خاصة في مصلحة المستعجلات حيث تطوع أطباء المراكز الصحية لسد الخصاص بهذه المصلحة مما انعكس أثره على التكفل بالأمراض المزمنة والخطيرة.

كما اعتبر البلاغ ذاته، أن “التسيير السوريالي للمدير الجهوي للموارد البشرية، الذي مارس شتى أنواع التهديد والترهيب من أجل نقل أطباء الانعاش من كلميم وطانطان وعشرات الممرضين لجهة أخرى، وكذا التدهور الشديد في احتياطي صيدلية المستشفى وغياب أدوية حيوية بمصلحتي المستعجلات والانعاش، مع غياب مجموعة من التحاليل المخبرية الضرورية للتكفل بالمرضى، ان ذلك أوصل المدير الجهوي إلى تصرفات خطيرة في حق اختصاصية علم الأحياء المسؤولة عن مختبر التحاليل PCR Covid بحيث كال لها مجموعة من الأوصاف والنعوت لاتصدر عن شخص في حالة طبيعية وذلك من أجل أمور تقنية تهم سلامة التحاليل والنتائج، لم يسعفه تكوينه المحدود في إدراكها”.

وأكد المكتب الإقليمي، “على نضاله من أجل صحة وحياة المواطن المقدسة، لذا يطالب بالتدخل العاجل والفوري لوزير الصحة لإنقاذ حياة المواطنين أولا وتصحيح الأوضاع لتفادي المزيد من المآسي، كما يحمل المدير الجهوي كامل المسؤولية عما ستؤول اليه الأوضاع نتيجة إغلاق باب الحوار رغم مراسلاتنا المتعددة للجلوس لطاولة الحوار”.

وبخصوص هذا الأمر، أعلن المكتب وفقا للبلاغ، إدانته الشديدة لتصرفات المدير الجهوي وتضامنه المطلق وغير المشروط مع إخصائية علوم الأحياء.

وخلص البلاغ، إلى أن المكتب يعتزم تنظيم وقفة احتجاجية يوم الاثنين 23 نونبر 2020 من الساعة 12h00الى الساعة13h00 بالمستشفى الجهوي، مع تنظيم اضراب ، و اعتصام مفتوح يحدد تاريخه لاحقا.

وفي تصريح صحفي لموقع” اش وقع تيفي”، أوضح الدكتور أدردار مبارك، بصفته الكاتب الجهوي والإقليمي للنقابة الوطنية المستقلة لأطباء القطاع العام، بأنهم عملوا على مراسلة، المدير الجهوي شفويا بخصوص هذه المشاكل والإختلالات، لكنه لم يتفاعل مع القضية، الأمر الذي جعل النقابة تراسله من جديد كتابيا للبحث في نقاط عديدة، تتعلق أساسا بقسم المستعجلات الذي يضم طبيبين فقط، بالإضافة إلى نقصان أدوية صيدلية المستشفى، وضعف الموارد البشرية.

وأضاف أدردار، بأن مشكل تسيير وتدبير الجائحة، خاصة وأن الوزارة ومدراء المستشفيات يقومون بإتخاذ قرارات دون إشراك الأطر الصحية، هو السبب الذي جعل المكتب الإقليمي يعتزم تنظيم وقفة إحتجاجية يوم الإثنين المقبل، ردا على الأوضاع المزرية التي أصبح يعيشها المستشفى، مع تنظيم إعتصام مفتوح في حالة عدم استجابة وتفاعل المسؤولين مع الأمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *