أكثر قصة "مؤثرة " للعبرة وليس للفرجة.. معندي لا أب لا أم وعطاني الله بنت كفيفة وكيعايروني بيها
M5znUpload
M5znUpload

أكثر قصة “مؤثرة ” للعبرة وليس للفرجة.. معندي لا أب لا أم وعطاني الله بنت كفيفة وكيعايروني بيها

/ نشر في 21 يناير 2021 - 4:03 م
محمد يحكي قصته للعبرة وليس للفرجة.. معندي لا أب لا أم وعطاني الله بنت كفيفة وكيعايروني بيها

اش واقع تيفي / أسامة أوغنيم ـ أسامة بوكرين

في إطار التتبع الذي تعنيه “آش واقع تيفي” لحالات انسانية واجتماعية تستدعي تدخلاً من الجهات المعنية أو المحسنين، ننقل لكم هذه القصة للعبرة وليس للفرجة .

أكثر قصة “مؤثرة ” للعبرة وليس للفرجة.. معندي لا أب لا أم وعطاني الله بنت كفيفة وكيعايروني بيها