إنسحاب الوفد الجزائري من إجتماع اتحاد المحامين العرب بعد ذكر عبارة “الصحراء المغربية”

آش واقع

أدى ذكر عبارة “الصحراء المغربية” في أشغال انعقاد مكتب اتحاد المحامين العرب بلبنان، الى انزعاج اتحاد المحامين الجزائريين المتواجدين في الإجتماع، وانسحابهم على الفور من الجلسة معتبرين في بيان لاحق، أن هذه الكلمة هي “سابقة خطيرة في تاريخ اتحاد المحامين العرب”.

وفي تفاصيل الواقعة، دافع نقيب المحامين في مصر، الذي يشغل في نفس الآن، منصب رئاسة اتحاد المحامين العرب، عبد الحليم علام، على مغربية الصحراء خلال كلمته، وهو ما أثار غضب محامين جزائريين، حيث إنسحبوا غاضبين، بسبب كلمة “الصحراء مغربية”، وكان تعبيرا عن الموقف الرسمي لرئاسة اتحاد المحامين العرب بمغربية الصحراء، وقد ثار وقتها غضب المحامين الجزائريين، على “كلمة الصحراء المغربية” التي جاءت على لسان رئيس الإتحاد.

هذا وأثنى رئيس اتحاد المحامين العرب، أثناء تناوله لكلمة الختام، على دور الإتحاد في تناول القضايا العربية والقومية ورصد وحدة الصف العربي وبعودة سوريا إلى الجامعة العربية، مطالبا بتكثيف الجهود لنبذ الخلافات العربية في ليبيا والسودان واليمن والعراق وخاصة النزاع الجزائري المغربي حول الصحراء المغربية.
من جهته، أصدر اتحاد المحامين الجزائري بيانا شديد اللهجة ضد رئيس اتحاد المحامين العرب النقيب المصري، بعيدا كل البعد عن أخلاقيات اتحاد المحامين العرب.
ويؤكد موقف النقيب المصري الموقف المصري لسيادة المغرب على صحرائه أسابيع من انعقاد القمة العربية التي ستحتضنها الجزائر.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.