العيون : مراكب السردين تدشن الموسم الجديد بالإسقمري وبأثمنة محفزة

ٱش واقع – محمد ونتيف

بعد توقف لنحو شهر ونصف بالمصيدة الفرعية الأطلسية الوسطى “ب”، شهد مركز الفرز والبيع بالدلالة بميناء المرسى – العيون، مساء أمس الأحد 11 فبراير 2022، تدفقا مهما لأسماك الإسقمري “كابيلا“.

 

وعادت مراكب السردين بكميات متفاوتة من هذا النوع من الأسماك السطحية الصغيرة، قدرتها مصادر مهنية مابين 20 و 44 طن للمركب الواحد، مبرزة في ذات السياق أن الكميات المفرغة، قد تفاوتت بين مركب وأخر، سواء على مستوى الجودة، أو الحجم.

 

وأفادت مصادر مطلعة أن ما يقارب 8 مراكب من أصل 30 مركبا، عادت أدراجها من سواحل الإقليم لرصيق الميناء، لتقوم بالتصريح بالمنتوج السمكي، بحيث بلغت الكميات المتدفقة حوالي 260 طن، وبلغت القيمة السوقية التي بيعت بها أسماك الأسقمري داخل مركز الفرز 6،50 درهم للكيلوغرام الواحد، وذلك حسب جودة المنتوج والحجم أيضا.

 

جهات مهنية، سجلت بحسرة غياب أسماك السردين خلال أول رحلة بحرية، مما يطرح الكثير من علامات الإستفهام حول وضعية المصيدة، رغم التوقف الذي قارب الشهرين بسبب الراحة البيولوجية، وهو المعطى الذي وجب التعامل معه بشكل جدي للوقوف على تبعاته الإقتصادية والإجتماعية خاصة في ظل التزايد على أسماك السردين في شهر رمضان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.