اتهامات لرئيس جماعة بالتقصير في تقديم المساعدة لسيدة في “وضعية خطر”

اش واقع 

 

 

اتهمت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان رئيس المجلس الجماعي لباب تيوكة بإقليم سيدي قاسم بتقصيره في تقديم المساعدة لسيدة مصابة بمرض خطير، وذلك بعدم استجابة سيارة الإسعاف التابعة للبلدية لنقلها إلى المستشفى.

ووفقاً لمراسلة وجهتها الجمعية إلى وزير الداخلية ووالي جهة الرباط سلا القنيطرة، فإن السيدة، التي هي أم لطفلين وتعيش في دوار العوامرة بباب تيوكة، تعرضت لنوبة مفاجئة من المرض في تمام الساعة الخامسة مساءً من يوم السبت الأول من يونيو 2024، مما استدعى نقلها بشكل عاجل إلى المستشفى الإقليمي بسيدي قاسم الذي يبعد 25 كيلومتراً.

ورغم الجهود المتكررة لطلب النقل بواسطة سيارة الإسعاف البلدية، إلا أن سائقها لم يستجب، مما دفع زوج السيدة ووالدتها لنقلها بسيارة خاصة إلى المستشفى المذكور، والذي بدوره أحالها إلى مستشفى الإدريسي بالقنيطرة بسبب خطورة حالتها.

وأوضحت المراسلة أن الأسرة تلقت رفضاً أولياً من سائق الإسعاف بحجة عدم إذن رئيس الجماعة وضرورة تغطية تكاليف النقل. وبعد محاولات فاشلة للتواصل مع رئيس الجماعة، تمكنوا أخيراً من إقناع السائق بعد تدخل الصحافة.

وأكدت الجمعية أن هذا النوع من الممارسات يعد تجاوزاً وممارسة مرفوضة، خاصةً مع توثيق حالات مماثلة سابقة، مشيرة إلى أن السيدة المتضررة وأسرتها تعانيان من عدم تصويتهما لحزب رئيس الجماعة وموقفهما النشط تجاه المجتمع المدني في البلدة، مما يفسر هذا التقصير بوصفه سلوكاً انتقامياً.

وختمت المراسلة بطلب عاجل للتدخل من السلطات المعنية لوقف هذه السلوكيات العدوانية والممارسات السلبية ضد المواطنين، مع التأكيد على ضرورة تقديم المساعدة للأشخاص في وضعيات خطر بغض النظر عن الظروف السياسية أو الانتخابية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.