رئيس جماعة يعترف بوجود مافيا العقار بتنغير ومواطنون يردون بتصعيد الاحتجاجات
M5znUpload
M5znUpload

رئيس جماعة يعترف بوجود مافيا العقار بتنغير ومواطنون يردون بتصعيد الاحتجاجات

/ نشر في 12 يونيو 2017 - 5:54 م

M5znUpload

رئيس جماعة يعترف بوجود مافيا العقار بتنغير ومواطنون يردون بتصعيد الاحتجاجات
وجهت لجنة #نداء_أنبد دعوت لتنظيم وقفة رمزية سابعة، أمام مقر باشوية بومالن دادس باقليم تنغير يوم الثلاثاء 13 يونيو 2017 ، في سياق أشكالها الاحتجاجية ضد « مافيا العقار » ببومالن دادس، وتاتي هذه الدعوة ردا على ما اعتبرته اللجنة « انخراط مجموعة من الفعاليات والجهات المشبوهة، في توزيع وعود وامتيازات ومنح مالية وعينية على بعض المواطنين وتحريضهم ضد نشطاء الحراك لنسف وقفاتهم الاحتجاجية ونشر الاشاعات للتفرقة بينهم واغراء المواطنين على عدم الانضمام الى الاشكال الاحتجاجية ضد التجزئة والانسحاب منها »

لجنة #نداء_أنبد أكدت أن نضالها المبدئي هو ضد كل أشكال الريع والفساد كيفما كان مقترفه والمستفيد منه، سواء قديما أو حاليا، واعتبرت اللجنة أن هذه لحظة تاريخية لوقف مسلسل النهب في المنطقة » واختارت لوقفتها السادسة شعار « وقف ثقافة التعايش مع الفساد »

هذا وتطالب اللجنة المجلس الجماعي الحالي بمحاسبة « مافيا العقار القديمة » من موقع مسؤوليته التدبيرية والتسييرية، والتي أشار اليها في تصريحات صحفية أنها كانت منذ التماتينات ، عوض السير على نهجها »

هذا، ففي لقاء نظمته جمعية اثران ببومالن دادس بمناسبة رمضان، صرح رئيس المجلس الجماعي لبومالن دادس، ردا على انتقادات وجهت له حول عدم إجراء قرعة التجزئة السكنية بشكل علني ضمانا للنزاهة والشفافية « لماذا بدأ الكلام عن مافيا العقار الان، ولم يبدأ منذ زمان ولم يحتج أي أحد على كيف وزعت البقعة على طول الشارع الرئيسي للمدينة » مشيرا إلى تورط مجالس سابق في تفويتات للعقار، وتساءل « لماذا لم يحتج أيضا أحد على تجزئة العمران ولم يقل أحد اللهم هذا منكر في أنها أثمنة باهضة ».

هذا التصريح اعتبره متتبعون « اقرار ضمني » بوجود « مافيا » تغتني من نهب الأراضي السلالية منذ فترة مجالس سابقة كما اعتبر اخرون توجيه للوم للمواطنين على عدم الاحتجاج ضد التجزئة السكنية للعمران التي قال أن المفروض أن يحتج عليها الناس بسبب أثمنة بقعها » والواضح أن هذا التصريح من شانه أن يخلق له مشاكل مع شركة العمران التي فوت لها أصلا العقار بثمن رمزي دون اشتراط ان تخصص كوطا للبقع الاجتماعية لذوي الحقوق.

ومن غرائب اللقاء أيضا عندما خاطب احد مسيري اللقاء أحد الحاضرين الذي كان يطالب بتدخل حيث خاطبه « هل تريد بقعة!! اعطيني بطاقتك الوطنية والتزم لك بالحصول على بقعة »