كارثة بيئية تهدد غابات الطريق الرابطة بين تازوطة المركز واسد امداز التابع لها بسبب النفايات البلاستيكية
M5znUpload

كارثة بيئية تهدد غابات الطريق الرابطة بين تازوطة المركز واسد امداز التابع لها بسبب النفايات البلاستيكية

/ نشر في 3 ديسمبر 2018 - 7:13 م

بدر العنبر / ناشط حقوقي

يهدد التلوث الناتج عن النفايات المطروحة الغابة الممتدة على جنبات الطريق بتازوطة في اتجاه سد امداز وسكورة وأدرج، فعلى بعد حوالي 1 كيلومتر من مركز تازوطة، وعلى امتداد 7 كيلومترات على سد امداز علوا، تعيش الغابة التي تتكون من أشجار عرعار الحر وضعا كارثيا بالجانب الأيسر للطريق انطلاقا من تازوطة، كلها أضرار يسببها الإنسان من خلال اتساع رقعة النفايات يوما بعد يوم.

فبداخل الغابات الكثيفة التي تغطي مساحات مهمة من تراب الجماعة القروية لتازوطة، وكلما بدأت التوغل بالغابة، كلما لمحت الأعداد الكثيرة من الأكياس البلاستيكية المتناثرة هنا وهناك، قبل أن تستقر عينك على كارثة طبيعية سببها الأزبال والنفايات الصلبة التي اختار لها المجلس الغابة لطرحها بدون سياج، وهو الأمر الذي أصبح ينذر بحدوث تلوث بهذا المجال الغابوي المهم.

و تضم معظم النفايات الكثيرة والمنتشرة في مناطق متعددة، والعديد من أنواع النفايات المعدنية والطبية الأخرى، بالإضافة إلى النفايات المنزلية الصلبة حيث تغطي مساحات كبيرة داخل الغابة المكسوة بغطاء نباتي، وقد وقفت بنفسي أنا المسمى بدر العنبر وبصفتي ناشط حقوقي ومراسل صحفي على هول المشهد خاصة المتعلق بالنفايات الطافية (الأكياس البلاستيكية المستعملة) التي تتنقل بواسطة الهواء لتستقر على أشجار الغابة.

علاوة على العواقب الوخيمة التي تنتج عنها الماشية عند رعيها وسط المطرح لأكل الأكياس البلاستيكية زيادة على تلوث للهواء والروائح الكريهة والمتعفنة والحشرات الضارة والمياه العذبة وانجرافها لسد امداز، مما يفقد غابات المنطقة جماليتها وتنوعها البيئي.