سَتَقُولُ كُرَةِ القَدَمِ : "هَا نَحْنُ أَبْنَاءُ عَمّّ!"

سَتَقُولُ كُرَةِ القَدَمِ : “هَا نَحْنُ أَبْنَاءُ عَمّّ!”

/ نشر في 30 يونيو 2019 - 8:00 م

بقَلَم : مُحَمَّد أَمِينٌ لكوَاحِي

يَكْفِي أَنْ تَقِفَ عِنْدَ الْحُدُود الْمَغْرِبِيَّة مَع الْجَارَة الشَّرْقِيَّة الجَزَائِر لِتَفْهَم أَنَّ الدَّمَ لَا يُمْكِنُهُ أَنْ يَصِيرَ مَاءً ، وَكَثِيرٌ مِنْ الْأَشْيَاءِ الَّتِي تَجْمَعُ وَلَا تُفَرِّقُ ، بَلْ إنْ الْمَشَاهِدَ عِنْد البوابات الحدودية لِبَلَد المليون شَهِيد بَيْنَ البَلَدَيْنِ ، صادمة وَمُؤثِرَه لِكَثِيرٍ مِنْ العوائل الَّتِي فَرّقْتهم السِّيَاسَة وَطَوَّحَت بِهِمْ خَارِجَ كُنَّاشِ الْحَالَة الْمَدَنِيَّة لِأُسَرٍ مَغْرِبِيَّة وجزائرية ، بِسَبَب تَعَنُّت الْعَسْكَرِ فِي الشَّقِيقَة الجَزَائِر ، الَّذِي يُصِرَّ عَلَى هَذَا الشَّتَات بَيْنَ البَلَدَيْنِ . الجَمَاهِير الْمَغْرِبِيَّة والجزائرية أَصَرُّوا عَلَى إطْلَاقِ وَسْمِ “#خاوا_خاوا#” ، عَبْرَ كُلِّ المنصات الإِلِكْتِرُونِيَّة لمساندة منتخبهم الْمُشَارِكَ فِي بُطولَةِ كَأْسِ الأُمَمِ الإِفْرِيقِيَّة بِمِصْر ، ونجحوا فِي جَذْب إنْظَار كُلِّ وَسَائِلِ الإعْلاَمِ الدَّوْلِيَّة والصحافة العَالَمِيَّة ، ليؤكدوا عَلَى أَنَّ كُرَهَ القَدَمِ وَمَعَهَا الرِّيَاضَة قَادِرَة عَلَى إنْجَازِ مَا فَشَلَت فِي تَحْقِيقِهِ السِّيَاسَة ، وَرَأب صَدْع جنرالات الجَزَائِر مَع العَاصِمَة الرِّبَاط ، أَوْ عَلَى الْأَقَلِّ التَّوَاصُل بَيْن الشعبين لإذابة التَّوَتُّر الْقَائِم بِسَبَب وَهْمِ الْعَسْكَر بدولة الْوَهْم . حَمْلُة المدونين عَلَى منصات التَّوَاصُل الاجْتِمَاعِيّ فيسبوك وانستغرام وتويتر حَقَّقْت نجاحاً مبهرا ، يَعْكِسْه حَجْم التدوينات والتفاعل الَّذِي لَقِيتُه وَالتَّعْلِيقَات الَّتِي تَعْكِس رِسَالَةً سِيَاسِيَّةً وَاضِحَة لِلْحُكَّام لِحَلْحَلَةِ الْأَزْمَة بَيْنَ البَلَدَيْنِ وَفَتْح الْحُدُود ، لِأَنَّ الَّذِي يَجْمَعُ بَيْنَ الشعبين ، هُوَ أَكْبَرُ مِنْ أَنَّ تَفَرُّقُه سياجات حَدِيدِيَّةٌ وَعَسْكَر وَأَعْلَام وَطَنِيَّةٌ . الصُّوَر القَادِمَة مِنْ مِصْرَ لعناق الْمَغَارِبَة والجزائريين فِيمَا بَيْنَهُمْ ، والتحافهم الْإِعْلَام الوَطَنِيَّة ، وَقَبْلَهَا صُوَر جَمَاهِير البَلَدَيْنِ فِي العَاصِمَةِ مُوسْكُو فِي فعاليات كَأْس الْعَالِم ، هِيَ أَكْبَرُ دَلِيلٌ عَلَى أَنَّ حُكَّام الْبَلَدَيْن مُطَالَبُون بِرَفْعِ هَذَا التَّبَاعُد ، الَّذِي يَضُرُّ بِمَصْلَحَة الْبَلَدَيْن اقْتِصَادِيّا وسياحيا واجِتِماعِيّا . لَقَدْ كَانَتْ دَائِمًا هُنَاك إشَارَات إيجَابِيَّة تُنْتِجُهَا كُرَةِ القَدَمِ ، لَكِن الْفَاعِل السِّياسِيّ ظَلَّ صَامِتَاً إمَامَ هَذَا الْحَبِّ الْجَارِف لشعبين يتماثلون ثَقافِيّا وَهُوِّيَّاتِيَّاَ ، وَعَلَى مُسْتَوَى التَّقَالِيد وَالْعَادَات واللهجات أيضاً ، صَحِيحٍ أَنَّهُ كَانَ هُنَاكَ تَقَارُبٌ فِي بَعْضِ الْحَالَاتِ ، حِين ساندت دَوْلَة الجَزَائِر مِلَفّ الْمَغْرِب لكأس الْعَالِم ، وَبَادَر مِلْك الْمَغْرِب بِمُهَاتَفَةِ بُوتَفلِيقَة ، لَكِن الْوَضْع سَيَظَلُّ قَائِمًا طَالَمَا أَصَرّ جنرالات الجَزَائِر عَلَى مَوَاقِفِه السِّيَاسِيَّة البراغماتية تُجَاه البوليساريو ، وَتَجَاوُزِ الْوَسَائِل التَّقْلِيدِيَّة فِي حَلِّ مُشْكِلِ الصَّحْراءِ الْمَغْرِبِيَّةِ وَقَضِيَّة الْحُدُود . فَهَلْ تَسْتَطِيعُ كُرَةِ القَدَمِ إصْلَاحَ مَا أَفْسَدَتْهُ السِّيَاسَة ؟ ؟ !