تعزية ومواساة في وفاة التلميذ عزيز العسالي نتيجة حادثة سير
M5znUpload

تعزية ومواساة في وفاة التلميذ عزيز العسالي نتيجة حادثة سير

/ نشر في 7 أكتوبر 2019 - 10:40 م

آش واقع/ عبد الباسط أباتراب
انتقل إلى جوار ربه التلميذ عزيز العسالي، ابن مدينة مديونة التابعة لجهة الدارالبيضاء سطات، وذلك نتيجة حادثة سير خطيرة أودت بحياته، وكان هذا الشاب المهذب الخلق الذي عرف بنضالاته الصادقة داخل الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع سيدي البرنوصي، و نضالات التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، كونه لم يبخل قط بحضوره الدائم وشعاراته الرنانة التي ستظل راسخة في أذهان مناضلي التنسيقية.
“يا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي” صدق الله العظيم.
ببالغ الحزن وعميق الأسى، تلقت التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، نبأ وفاته الذي خلف استياء في صفوفها، وبهذه المناسبة الأليمة، تتقدم التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بأسمى عبارات التعازي والمواساة لعائلة الفقيد، ضارعين إلى العلي القدير أن يتغمد الفقيد برحمته الواسعة، ويسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء والصالحين، وأن يلهم ذويه جميل الصبر و أحسن العزاء، فلا راد لقضاء الله، وإنا لله وإنا إليه راجعون.
نسأل الله تعالى أن يغفر له ويرحمه، ويكرم مثواه، ويوسع مدخله، وأن يجازيه بالحسنات إحسانا، وعن السيئات عفوًا وغفرانا، وأن يغسله بالماء والثلج والبرد، وأن ينقيه من الذنوب والخطايا، كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، وأن يخلف عليه بدار خير من داره، وأهل خير من أهله.