حملة ضد العربات المجرورة بدواب بخميس الزمامرة وغياب الحلول الناجعة
M5znUpload

حملة ضد العربات المجرورة بدواب بخميس الزمامرة وغياب الحلول الناجعة

/ نشر في 11 أكتوبر 2019 - 1:35 م

آش واقع تيفي / عبد الخالق زياتي

استنكر عدد من أصحاب العربات المجرورة بدواب بخميس الزمامرة إقليم سيدي بنور الحملة التي تشنها السلطة المحلية ضدهم معتبرينها حملة بدون بدائل ولا حلول جدرية.
جريدة آش واقع؟ استقت اليوم الخميس بالسوق الأسبوعي آراء بعض المتضررين.
قال :(ا/ع)” لم نجد اليوم عربة من أجل حمل كيس من القمح أو حزمة تبن من وإلى القرية بسبب هذه الحملة “.
وقالت زوجة أحد أصحاب العربات:” ليس لنا أي مدخول قار ولا نملك إلا هذه العربة ولنا أبناء وعلينا مصاريف فماذا نأكل “.
وقال (ع/ب):” انني من متطوعي المسيرة الخضراء ومنخرط في جمعية العربات المحلية، كنت استفيد رفقة زوجتي من مساعدة التعاون الوطني، وفور وفاتها تم التشطيب علينا.ليس لي اي مدخول، كما أنه تم حجز عربتي لمدة أسبوع واديت عليها : 850 درهم جمعها لي بعض المحسنين .أطالب بالإفراج عن (الكوتشيات ) التي طال انتظارها ولمدة ثلاث سنوات رغم أننا خضعنا لكل الشروط المطلوبة “.